البرازيل تريد نسيان الخسارة امام تشيلي في تصفيات المونديال

البرازيل للعودة للطريق الصحيح

نيقوسيا - سيتعين على منتخبي البرازيل والارجنتين تعويض خسارتيهما في الجولة الاولى من تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة الى مونديال روسيا 2018 عندما تستضيف الاولى فنزويلا وتحل الثانية ضيفة على البارغواي.

وكانت البرازيل تعرضت لخسارة منطقية امام تشيلي صفر-2 بطلة اميركا الجنوبية في النسخة التي استضافتها في تموز/يوليو الماضي، في حين سقطت الارجنتين سقوطا مدويا على ملعبها امام الاكوادور بالنتيجة ذاتها.

في فورتاليزا، يستمر غياب نجم البرازيل نيمار الموقوف اربع مباريات اخرها ضد فنزويلا الثلاثاء في حين لن يشارك قطب الدفاع دافيد لويز للاصابة.

وكان الفريقان التقيا في دور المجموعات في كوبا اميركا وخرجت البرازيل فائزة بصعوبة 2-1.

ودعا مدرب البرازيل كارلوس دونغا الى الهدوء بعد الخسارة امام تشيلي مشيرا الى ان الخسارة امام تشيلي ليست نهاية العالم وانه لن يجري تغييرات كثيرة بسببها، وقال في هذا الصدد "من الصعب على المدرب التحدث عن تغييرات بعد خسارة مباراة واحدة. في الواقع، كانت المباراة ضد تشيلي متكافئة في الشوط الاول وسنحت لنا بعض الفرص قبل ان يفتتح الفريق المنافس التسجيل. لم يقف الحظ الى جانبنا في تلك المباراة".

واضاف "يجب الا ننسى باننا واجهنا بطل اميركا الجنوبية في الوقت الحالي".

في المقابل، ستعاني الارجنتين في مواجهة البارغواي في اسونسيون من غياب نجمها ليونيل ميسي المصاب في اربطة الركبة كما تعرض مهاجمها سيرخيو اغويرو الى اصابة بتمزق في العضلة الخلفية ستبعده عن الملاعب شهرا.

وعلى الرغم من الماكينة الهجومية التي تضم ايضا كارلوس تيفيز وغونزالو هيغواين وانخل دي ماريا وايزيكييل لافيتزي، فان منتخب التانغو عانى الامرين لاختراق دفاع الاكوادور التي اعتمدت على الهجمات المرتدة لتسجيل هدفين وتحقق اولى مفاجآت التصفيات القارية.

وتعرض تيتو مارتينو لحمل انتقادات واسعة في الصحف المحلية وهو يدرك تماما بان خسارة جديدة قد تطيح برأسه خصوصا بان فريقه سيواجه البرازيل في الجولة الثالثة من التصفيات الشهر المقبل.

وتلتقي الاوروغواي مع كولومبيا في مواجهة قوية علما بان الفريقين استهلا التصفيات بالفوز، الاولى على بوليفيا خارج ملعبها 2-صفر، والثانية على البيرو بالنتيجة ذاتها.

ويستمر غياب ثنائي الهجوم في الاوروغواي لويس سواريز وادينسون كافاني للايقاف، في حين تعتمد كولومبيا على ثلاثي هجومي مؤلف من راداميل فالكاو وجاكسون مارتينيز وكارلوس باكا، لكن يستمر غياب صانع الالعاب خاميس رودريغيز.

وتأمل تشيلي في تحقيق فوزها الثاني لكن مهمتها لن تكون سهلة في مواجهة البيرو ثالثة كوبا اميركا الاخيرة وصاحبة العروض الهجومية القوية.

ويحوم الشك حول مشاركة لاعب وسط تشيلي ارتورو فيدال لاصابة في ركبته.

وفي مباراة اخرى، تلتقي الاكوادور مع بوليفيا.