البرازيل ترقص طربا بعد تأهلها لنصف النهائي

لا تعليق

ريو دي جانيرو - عمت فرحة عارمة الجمعة البرازيل عقب تأهل المنتخب البرازيلي الى الدور نصف النهائي لمونديال 2002 اثر فوزه على انكلترا 2-1 في الدور ربع النهائي الجمعة في شيزووكا.
واحتفل الآلاف من المشجعين في مختلف انحاء البلاد بطريقتهم الخاصة وعلى انغام الموسيقى بالفوز المستحق على الانكليز. وتجمع بعض المشجعين في ساحة بيلورينيو في سلفادور باهيا (شمال شرق) للاحتفال بالنصر مع المجموعة الغنائية الشهيرة "اولودوم"، فيما راح نحو 15 الف شخص يرقصون السامبا في ساحة تيجوكا. وفي اراكاجو (شمال شرق) بالقرب من السوق البلدي رقص البرازيليون "الفورو".
واذا كان اغلب البرازيليين تابعوا المباراة في بيوتهم نظرا لاجرائها في وقت متأخر بحسب التوقيت المحلي (30ر3 صباحا)، فان الآلاف منهم حضروها على شاشات عملاقة في المدن الكبرى.
ومباشرة بعد الصافرة النهائية لحكم المباراة المكسيكي فيليب راموس ريزو انطلقت رقصات واحتفالات البرازيليين بالفوز في "افضل مباراة لهم في المونديال الحالي حتى الان"، وبحفاظ منتخب بلادهم على سجله خاليا من الخسارة امام انكلترا في العرس العالمي (3 انتصارات وتعادل واحد).
وفي باوليستا، المدينة الصغيرة بضواحي ريسيفي (شمال شرق) حيث امضى ريفالدو طفولته، تجمع نحو 500 شخص في الساحة الرئيسية لمشاهدة المباراة. وفي نهاية المباراة ردد بعض المغنيين المحليين نغمات "كوكو" (اناشيد محلية خاصة بالمنطقة) نوهوا فيها بريفالدو الذي سجل الهدف الاول.
وفي ساو باولو، العاصمة الاقتصادية في البلاد، فجر السكان نحو طن من الالعاب النارية مع اطلاق الصافرة النهائية.
وشهدت بداية المباراة صمتا رهيبا ومميتا في اوساط الجماهير البرازيلية وخصوصا بعد الهدف الانكليزي الذي سجله مايكل اوين، لكن الفرحة عمت نفوسهم بعد هدف التعادل لريفالدو والفوز الذي وقعه رونالدينيو حيث تم اطلاق الاسهم النارية وارتفعت الاصوات فرحا بالتأهل الى نصف النهائي.