البرازيلي غوميز يقود مسيرة الأخضر السعودي

هل يلبي غوميز طموح الجماهير؟

نيقوسيا ـ اكدت مصادر موثوقة السبت ان البرازيلي ريكاردو غوميز سيعين مدرباً جديداً للمنتخب السعودي لكرة القدم.

واوضحت المصادر ان الاعلان عن التعاقد رسمياً مع غوميز سيتم في غضون يومين او ايام قليلة على الاكثر.

الاتحاد السعودي لكرة القدم اعلن قبل ايام انه اتفق مع احد المدربين الاجانب لتدريب "الأخضر"، لكنه ابدى تكتماً شديداً في الكشف عن اسمه او جنسيته، ومرد ذلك لطلب المدرب لانتظار حتى انتهاء الدور النهائي لمسابقة كأس البرازيل والذي احرز فيها فريقه فاسكو دي غاما اللقب.

وقاد ماريو غوميز فاسكو دي غاما الى لقبه الاول في مسابقة الكأس على حساب كوريتيبا.

ويبحث الاتحاد السعودي عن مدرب منذ خروج المنتخب من الدور الاول لكأس آسيا في الدوحة في كانون الثاني/يناير الماضي.

وكان رئيس لجنة شؤون المنتخبات السعودية الجديد محمد المسحل اكد الاربعاء الماضي "نعم اتفقنا مبدئياً مع احد المدربين الاجانب لتولي مهمة تدريب المنتخب السعودي في الفترة المقبلة".

ورفض رفضاً تاماً الافصاح عن اسم المدرب مكتفياً بالقول "سيعلن كل شيء خلال التوقيع الرسمي للعقد في الرياض في الايام القليلة المقبلة".

واضاف "كما يعلم الجميع، فان البحث عن مدرب اخذ وقتاً طويلاً من اجل التعاقد مع شخص يستطيع ان يتواكب مع المرحلة المقبلة للكرة السعودية".

وامام المدرب الجديد مسؤولية قيادة المنتخب السعودي في التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم المقررة في البرازيل عام 2014.

تراجع مستوى المنتخب السعودي بشكل ملحوظ في العامين الماضيين، ففشل في التأهل الى مونديال جنوب افريقيا 2010 بعد ان سقط في الملحق الاسيوي امام البحرين، علماً بأنه كان الممثل الوحيد لعرب آسيا في نهائيات كأس العالم أعوام 1994 في الولايات المتحدة حين بلغ الدور الثاني، و1998 في فرنسا، و2002 في كوريا الجنوبية واليابان، و2006 في المانيا وخرج فيها من الدور الاول.

واقال الاتحاد السعودي المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو من منصبه بعد الخسارة المفاجئة امام سوريا 1-2 في الجولة الاولى من نهائيات كأس اسيا، فاكمل ناصر الجوهر المهمة لكن الوضع لم يتحسن حيث تلقى "الاخضر" خسارتين اخريين امام الاردن واليابان وخرج من الدور الاول للبطولة التي توج بطلاً لها ثلاث مرات اعوام 1984 و1988 و1996.

وماريو غوميز من الاسماء المعروفة جداً في الكرة البرازيلية كلاعب رغم انه لم يحقق نجاحات لافتة كمدرب حتى الان.

غوميز لاعبا ومدرباً

بدأ غوميز (مواليد 13 كانون الاول/ديسمبر 1964) مسيرته كلاعب مع فريق فلوميننزي البرازيلي وشغل مركز قلب الدفاع ولعب معه ستة مواسم (1982-88)، انتقل بعدها في صيف 1988 الى بنفيكا البرتغالي لاربعة مواسم مع مواطنه فالدو لاعب الوسط الذي اشتهر بمراوغاته وفنياته العالية فاحرزا معه لقب الدوري عام 1991.

دفع تألق غوميز وفالدو في صفوف بنفيكا بباريس سان جرمان الفرنسي الى التعاقد معهما لاربعة مواسم بدءا من صيف 1991 ايضا فقاداه الى لقب الدوري موسم 1993-1994، والى لقب الكأس في الموسم التالي.

عاد غوميز وفالدو مجددا الى بنفيكا واحرزا معه لقب الكأس المحلية عام 1996.

دوليا، خاض غوميز 45 مباراة مع منتخب بلاده سجل فيها اربعة اهداف، وشارك معه في نهائيات كأس العالم عام 1990 في ايطاليا فخاض جميع المباريات قبل ان يطرد في الدقيقة 85 من المباراة ضد الارجنتين (صفر-1) في دور ال16.

عين قائدا للمنتخب في مونديال الولايات المتحدة عام 1994 لكنه استبعد قبل ساعات من الانطلاق بسبب الاصابة.

كما فاز مع المنتخب البرازيلي بلقب بطولة اميركا الجنوبية (كوبا اميركا) مرتين.

واعلن ريكاردو غوميز اعتزاله اللعب في 31 حزيران/يونيو 1996 في سن الحادية والثلاثين.

بدأ النجم البرازيلي مسيرته التدريبة مباشرة بعد اعتزاله، فاشرف على تدريب باريس سان جرمان لموسمين، حيث حل الفريق ثانيا في الدوري موسم 1996-1997، واحرز لقب مسابقة الكأس موسم 1997-1998.

عاد غوميز الى بلاده وتنقل كثيرا فدرب حتى 2004 ستة فرق (سبورت رسيفي وفيتوريا وغواراني وكوريتيبا ويوفنتود وفلوميننزي)، وامضى فيها نحو عامين مع منتخب البرازيل الاولمبي (2002-2004)، قرر بعدها العودة الى فرنسا فاشرف على بوردو ثم موناكو الذي تركه في ايار/مايو 2009 ليوقع مع ساو باولو البرازيلي وبقي معه حتى شباط/فبراير من العاج الحاري قبل ان ينتقل الى فاسكو دي غاما.