البحرين: عمال الاذاعة والتلفزيون يطالبون بتحسين ظروف عملهم

الاجراءات الجديدة لم تعجب عمال التلفزيون البحريني

المنامة - اعتصم نحو 150 شخصا من موظفي وزارة الاعلام البحرينية لمدة ساعتين الثلاثاء في مجمع الوزارة في مدينة عيسى (جنوب المنامة) للمطالبة بتعديل نظامهم الوظيفي واحتجاجا على اجراءات إدارية تم تطبيقها مؤخرا.
وقال احد منظمي الاعتصام ان "الموظفين المحتجين يمثلون جميع اقسام الاذاعة والتلفزيون (الرسميين) ويطالبون بوقف جميع الاجراءات الخاصة بساعات العمل الاضافي ووقف التدوير الوظيفي والعلاوات حتى اقرار كادر وظيفي الجديد".
ويطالب المعتصمون خصوصا بان يكون لموظفي قطاع الاعلام العام كادرا وظيفيا خاص ياخذ في الاعتبار خصوصية العمل الاعلامي ويختلف عن النظام الوظيفي المطبق في الدوائر الرسمية الاخرى.
واضاف الموظف الذي فضل عدم الإفصاح عن اسمه ان "الموظفين يطالبون أيضا بزيادة الرواتب وصرف علاوات بدل طبيعة العمل ومنها علاوة ضوضاء وعلاوة استدعاء" من الاجازات كما يطالبون "بمناقشة (نظام ساعات) العمل الاضافي والدوام الرسمي".
وتابع "ابلغنا وكيل الوزارة والرئيس التنفيذي لهيئة الاذاعة والتلفزيون اثناء الاعتصام باننا ننتظر ردا على مطالبنا الاسبوع المقبل، واذا كان الرد سلبيا او لم نتلق ردا سنقوم باعتصام ثان".
ويشتكي موظفو الاذاعة والتلفزيون في البحرين خصوصا من قرارات اتخذها الرئيس التنفيذي الجديد لهيئة الاذاعة والتلفزيون احمد نجم تضع ضوابط على نظام اجور ساعات العمل الإضافية، كما شملت القرارات نقل عدد من الموظفين من وظائفهم الى وظائف أخرى.
ودافع الرئيس التنفيذي الجديد عن الاجراءات التي قام بتطبيقها في حديث نشرته صحيفة "الوقت" البحرينية الثلاثاء قائلا "لم آت لقطع الارزاق"، مؤكدا "اعمل جاهدا على تنظيم الحقوق ووضعها في الإطار القانوني المناسب".
واضاف ان "سوء الادارة الذي استشرى في الهيئة تسبب في تجاوزات خطيرة يحاسب عليها القانون".