البحرين تضع منظمات شيعية على قائمة الإرهاب

إيران تسعى لنشر الفوضى في المملكة

المنامة – قررت الحكومة البحرينية وضع تنظيمات شيعية على قائمة الإرهاب.

وتقرر إدراج "ائتلاف 14 فبراير" و"سرايا الأشتر" و"سرايا المقاومة" وكل الجماعات المرتبطة بها ضمن قوائم الجماعات الإرهابية، كما تقرر القبض على أفرادها.

وعقد مجلس الوزراء البحريني اجتماعاً استثنائياً، بحضور الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد، صباح الثلاثاء، للنظر في الحادث الإرهابي الذي وقع في منطقة الديه مساء الاثنين، وأسفر عن مقتل 3 شرطيين أحدهم إماراتي.

وعرض وزير الداخلية على المجلس إيجازاً أمنياً، وقدم تقريرا بما تم اتخاذه من إجراءات منها القبض على 25 مشتبهاً، بالإضافة إلى اتخاذ عدة إجراءات احترازية لملاحقة أفراد المجموعة الإرهابية.

وخرج اجتماع مجلس الوزراء البحريني بعدة توصيات أهمها "تكليف وزير الداخلية بالاستمرار في مكافحة الإرهاب وتأكيد سيادة القانون".

وكان الامير سلمان بن حمد آل خليفة قد قال أن بلاده ستتخذ ما يلزم من إجراءات لحماية شعبها والضرب بقوة على أيدي الإرهابيين.

والاثنين، اسفر انفجار إرهابي بمنطقة "الدية" قرب المنامة عن استشهاد ثلاثة من رجال الشرطة البحرينيين وضابط إماراتي، ينتمي لقوات "أمواج الخليج" العاملة في البحرين.

وأدان الامير سلمان الانفجار "مثل هذه الاعمال الإرهابية التي تسعى لإزهاق الأرواح وإحداث سلسلة من أحداث العنف التي لا تأتي بالخير على الوطن".

وقالت وكالة الانباء البحرينية أن مجلس الوزراء كلف وزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف بمتابعة الجمعيات السياسية والمنابر الدينية والخطباء الذين يلجئون إلى خطاب الكراهية والطائفية والتحريض على العنف وعدم توفير بيئة حاضنة أو غطاء سياسي أو ديني لكل من يتخذ هذا المنحى، وتأكيد هذه الجمعيات السياسية والمنابر الدينية أيضاً على احترام سيادة القانون".

وجاء في بيان الحكومة أنه "يجب على الجميع اليوم أن يدرك مسئوليته الوطنية وأن لا يضع نفسه في صف الجهات الإرهابية والتخريبية التي سيتم التعامل معها وفقاً للقانون" وأضاف البيان "إن الحكومة لن تتساهل في اتخاذ الإجراءات الضرورية لاجتثاث الجماعات الإرهابية ومن يقف معها ويساندها ويوفر لها بيئة حاضنة".

وأعلنت وزارتا الداخلية في الامارات والبحرين ان ثلاثة عناصر من الشرطة قتلوا الاثنين في انفجار قنبلة قرب العاصمة البحرينية، هما ضابط اماراتي وعنصران من الشرطة البحرينية، وذلك خلال مواجهات بين قوات الامن ومتظاهرين شيعة.

وهي المرة الاولى التي يقتل فيها عنصر من شرطة دولة خليجية في البحرين، التي تنتشر على اراضيها قوات مسلحة من دول خليجية منذ نحو ثلاث سنوات لدعم النظام ضد المتمردين الشيعة.

وهو الحادث الاخطر ضد قوات الامن في البحرين منذ قرر الشيعة تأجيج الاضطرابات في هذا البلد قبل نحو ثلاث سنوات، معطلين كل دعوات الحوار التي اقترحتها عليهم السلطات البحرينية.