البحرين تضرب بقوة ضد إرهابيين خططوا لقتل أمنيين

الإصرار على تنفيذ أجندا إيرانية

دبي - أصدرت المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة حكمها بالسجن على 29 شخصا لفترات تتراوح تتراوح بين السجن المؤبد والسجن من خمسة إلى 25 عاما على خلفية عملية إرهابية كان الهدف منها قتل رجال الشرطة في عام 2014.

وحوكم المتهمون في قضية "الشروع بقتل أفراد الشرطة اثناء وبسبب تأديتهم لواجبهم واحداث تفجير واستعمال وحيازة المتفجرات والأسلحة والإتلاف تنفيذا لأغراض ارهابية والتدريب والتدرب على استعمال الاسلحة والمتفجرات لارتكاب الجرائم الارهابية والتجمهر والشغب وحيازة المولوتوف".

وذكرت وكالة أنباء البحرين الأربعاء أن الهجوم الذي وقع في ديسمبر/كانون الأول 2014 أدى إلى إصابة عدد من رجال الشرطة وتضرر عربات دوريات.

وقالت النيابة العامة البحرينية إن المتهمين قاموا بتفجير عبوة متفجرة تمت زراعتها على جنبات إحدى الطرقات لـ"استهداف افراد الشرطة قاصدين قتلهم مما أدى الى اصابة عدد من افراد الشرطة وتضرر الدوريات".

ونقلت الوكالة عن المحامي العام أحمد الحمادي رئيس نيابة الجرائم الإرهابية قوله إن المحكمة قضت أيضا بإسقاط الجنسية عن اثنين من المحكوم عليهم والزمت 27 منهم بسداد قيمة التلفيات التي تبلغ ألفين و782 دينارا بحرينيا (7 آلاف و389 دولارا).

وقال القضاء البحريني إن استند في التدليل على ثبوت التهم في حقهم إلى اعترافات ثلاثة عشر متهما وشهادات شهود الإثبات، اضافة الى المضبوطات التي ضبطت والادلة الفنية من تقارير مختبرية دالة على وقوع الجرائم وارتكاب المتهمين لها.

وارشد المتهمون بعد القبض عليهم الى اماكن اخفاء عدد من العبوات المتفجرة والأدوات التي تدخل في صناعتها والأغراض التي تستخدم بأعمال الشغب والإخلال بالأمن العام، حيث عثرت قوات الأمن على خمس عبوات متفجرة وطفايات حريق وأسلاك وهواتف نقالة مجهزة لصناعة العبوات المتفجرة واسلحة نارية وخراطيش وزجاجات حارقة.

وأضافت الوكالة "تداولت القضية بجلساتها بحضور المحامين مع المتهمين ومكنتهم من الدفاع وإبداء الدفوع القانونية ووفرت لهم جميع الضمانات القانونية".

وتشهد مملكة البحرين اضطرابات متقطعة منذ الاحتجاجات التي وقعت عام 2011 وقادتها مجموعات شيعية تتهمها المنامة برفض جميع الاقتراحات لحلّ الأزمة سلميا، والإصرار على تنفيذ أجندا إقليمية في البحرين في إشارة إلى علاقة القيادات الشيعية المحرضة على العنف بإيران.