البحرين تتوقع تباطؤ نموها الاقتصادي في 2007

دافوس (سويسرا)
التعامل الحذر جدا مع القضايا الاقتصادية

قال الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية في البحرين ان النمو الاقتصادي في بلاده تباطأ الى ما يزيد قليلا على ستة في المئة في العام الماضي وانه سيشهد مزيدا من التباطؤ هذا العام.

ولم تنشر البحرين افقر دول مجلس التعاون الخليجي بيانات النمو لعام 2006 حتى الان.

وقال الشيخ محمد الخميس ان ارتفاع معدل النمو الاقتصادي بشدة في بلد مثل البحرين قدرته محدودة على السيطرة على أسعار الفائدة يمكن أن يسبب مشاكل.

وقال الشيخ محمد ان الاقتصاد نما بنسبة 7.8 بالمئة في عام 2005.

وأضاف على هامش المنتدي الاقتصادي العالمي في دافوس "النمو في عام 2005 جاء أعلى من المتوقع، وعام 2006 سيشهد نموا يزيد على ستة بالمئة والنمو في عام 2007 سيكون نحو ستة بالمئة".

وتابع "النمو الجامح يسبب التضخم وهذه مشكلة، فبما ان عملتنا مربوطة بالدولار فان سياستنا النقدية يحددها (بن) برنانكي" رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي.

والبحرين مثل بقية دول الخليج تربط عملتها بالدولار لذلك يتعين عليها بشكل عام اتباع خطى الفائدة الاميركية.

وفيما يتعلق بالتضخم قال الشيخ محمد "في البحرين (...) في عام 2006 كان معدل التضخم نحو 2.7 بالمئة وهذا مستوى محتمل".

وتأسس مجلس التنمية الاقتصادية في ابريل/نيسان عام 2000 وهو مسؤول عن صياغة ومراقبة سياسة التنمية الاقتصادية في البحرين.

وتعمل دول مجلس التعاون الخليجي الست ومنها البحرين على طرح عملة موحدة بحلول عام 2010.

لكن سلطنة عمان قالت في الفترة الاخيرة انها لن تلتزم بالموعد النهائي الذي حدده مجلس التعاون الخليجي وقالت السعودية ان المجلس قد يحتاج الى تغيير الموعد.

وقال الشيخ محمد أنه لا داعي للقلق، وأضاف "الامر يزداد صعوبة، هناك تحديات، لكن طالما هناك ارادة سياسية لتحقيق ذلك فأنا لا أشعر بالقلق".

ودارت بعض الاحاديث كذلك عن أن مجلس التعاون الخليجي قد يتخلى عن الربط بالدولار بعد طرح العملة الجديدة.

وقال الشيخ محمد انه اذا كان مجلس التعاون الخليجي سيقوم بتعويم العملة فان ذلك يتعين أن يتم بشكل تدريجي.

وأضاف "تغيير العملة أمر صعب ويجب أن يتم على مراحل، لكن هل يتعين تعويم العملة في مرحلة ما؟، نعم. غير ان هذا أمر مازال بعيدا".