البحرين: الحكم بالسجن 'المشدد' على لاعبي كرة اليد المحتجين

البحرين تصفي حساباتها مع النشطاء

المنامة - اصدرت محكمة السلامة الوطنية الابتدائية في مملكة البحرين الاثنين الماضي على ثلاثة رياضيين من بين 32 متهما بالسجن 15 سنة وهم لاعبو كرة اليد محمد علي أحمد جواد ومحمد ميرزا سلمان عبدالله وعلي ميرزا سلمان عبدالله.

وصرح النائب العام العسكري بقوة دفاع البحرين العقيد حقوقي يوسف راشد فليفل في تصريح لوكالة أنباء البحرين أن الحكم جاء عن تهم إشعال حريق من شأنه تعريض حياة الناس وأموالهم للخطر في المزارع والمباني المعدة للسكن والمركبات والقوارب والمنقولات المملوكة لأصحاب المزارع، وتهمة إتلاف مزارع باستغلال ما شهدته المنطقة من اضطرابات أمنية، وتهمة سرقة منقولات لأصحاب المزارع بأن اقتحموها وهم مسلحون بالأسلحة البيضاء وأضرموا النار فيها ومن ثم سرقة منقولات والفرار بها.

كما وجهت اليهم تهمة عبوات قابلة للاشتعال (مولوتوف) بقصد استخدامها في تعريض حياة الناس والأموال العامة والخاصة للخطر، حيث وقعت جميع تلك الأفعال تنفيذا لغرض إرهابي وهو ترويع الآمنين، بالإضافة إلى تهمة الاشتراك في تجمهر في مكان عام بغرض الإخلال بالأمن والنظام العام.

واللاعبون سبق أن مثلوا المنتخبات البحرينية لكرة اليد، فالأخوان محمد وعلي ميرزا سبق وأن شاركا مع منتخب البحرين لكرة اليد في نهائيات بطولة العالم لكرة اليد الأخيرة التي أقيمت في السويد، فيما مثل محمد علي جواد منتخب كرة اليد الشاطئية خلال منافسات دورة الألعاب الخليجية الشاطئية الأولى التي استضافتها البحرين في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.