البحرية الاميركية تجند 'نيمو' للتجسس تحت الماء

تنافس صيني اميركي على السيطرة على المحيط الهادي

واشنطن - أعلنت البحرية الأميركية حديثا عن سمكة آلية كبيرة، قادرة على القيام بمهام مراقبة وتجسس تحت الماء.

ويأتي هذا الاعلان وسط احتداد التنافس الصيني الاميركي على السيطرة على المحيط الهادي خصوصا بعد ظهور تقرير جديد حول خطط صينية لزيادة القوات البحرية الخاصة بها إلى 351 سفينة بحلول عام 2020.

ويبلغ طول سمكة "سايلنت نيمو" (نيمو الصامت) الاميركية، 5 أقدام وتزن 100 رطل، ويمكنها العمل في أعماق تتراوح بين 10 بوصات إلى 300 قدم.

ويمكن أن تعمل السمكة آليا لفترات طويلا اعتمادا على بطاريتها القوية، كما يمكن التحكم فيها عبر أحد أجهزة الكمبيوتر من خلال كابل ربط يصل طوله لـ 500 قدم، ولكنها بدون الكابل ستحتاج للصعود للسطح بشكل دوري لإرسال ما تحصلت عليه من بيانات.

وقام باحثون تابعون للبحرية الأميركية طوال الأسابيع الماضية بسلسلة من الاختبارات على السمكة "نيمو"، للاستفادة من قدراتها لمراقبة السفن وأجسامها، واكتشاف الأجسام الخطيرة تحت الماء، على غرار الألغام البحرية، والقيام بمهام استطلاع سرية.

وتمكن النموذج الأولي للسمكة الآلية، الذي حمل الاسم "غوست سويمر"، أثناء فترة الاختبارات جمع العديد من البيانات حول المد والجزر، والتيارات البحرية المتنوعة، مع إمكانية اقتفاء آثار حركة السفن، وأيضا حالة الطقس، وغيرها من المهام.

وكانت لجنة اميركية اوصت في وقت سابق ببناء المزيد من السفن والغواصات لزيادة وجود الولايات المتحدة في منطقة المحيط الهادئ، ولاعادة التوازن في المنطقة والذي بدأ يختل امام تنامي تطور البحرية الصينية، خصوصا بعدما باتت بكين تمتلك وسائل لإطلاق صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية من البر والجو والبحر، بعدما أنشأت أسطولا من الغواصات.

وطالبت اللجنة الكونغرس بزيادة أسطوله في المحيط الهادئ ليصل إلى 67 سفينة، وإعادة التوازن إلى المنطقة بحلول عام 2020.

وقد جاءت توصيات اللجنة، التي بنيت على شهادات أمام الكونغرس، وتقييمات الخبراء والمعلومات مفتوحة المصدر حول الجيش الصيني والعلاقات الأميركية الصينية، متفقة مع خطط وزارة الدفاع الأميركية المعلنة في المنطقة.

وكانت الولايات المتحدة قد أرسلت 6 طائرات تجسس إلى جزيرة أوكيناوا اليابانية حيث القاعدة العسكرية الأميركية، في مهمة مراقبة الغواصات الصينية.

وازداد القلق الأميركي بعدما شوهدت غواصة صينية في مضيق مالاكا الذي يفصل بين شبه الجزيرة الماليزية وإندونيسيا، في نهاية العام 2013. ثم قامت غواصة صينية أخرى بزيارة إلى سري لانكا.