الباكستانيون لا يزالون يحرقون زوجاتهم

قضية الباكستانية مختارة بيبي، التي تم اغتصابها علنا تنفيذا لحكم قبلي، ابرزت بشاعة وضع المرأة الباكستانية

اسلام اباد - قال المركز الباكستاني لمساعدة المرأة والطفولة ‏‏"ماداد غار" ان حوالي 85 امرأة باكستانية لقين مصرعهن حرقا خلال الاشهر الخمسة ‏الماضية في ظروف اقل ما يقال عنها انها غامضة.‏
واضافت احصائية صادرة عن المركز ان البلاغ عن هذه الوفيات يكاد يكون متشابها في كل مرة، اذ يروي اهل المرأة ان الفرن قد انفجر او ان الضحية احترقت بفعل احتراق ملابسها.
وافاد المركز ان عدد النساء اللاتي لقين مصرعهن حرقا ارتفع خلال الاشهر الخمس ‏الماضية بصورة مثيرة للذهول والدهشة.‏ وتابع ان غالبية حالات الوفيات تحدث في اقليم السند اذ بلغ عددها حوالي 81 ‏حالة في حين بلغت في اقليم البنجاب 35 حالة وحالتين في كل من اقليم بلوشستان ‏والاقليم الشمالي الغربي الحدودي.‏
وكانت صحيفة باكستانية قد كشفت الاسبوع الماضي ان امرأة متزوجة لقيت مصرعها ‏حرقا كانت قد ابلغت قبل وفاتها بعشرة دقائق ابن عمها بواسطة الهاتف عن مشاكلها ‏الزوجية معربة عن خشيتها من قيام اهل زوجها بقتلها.
ومن جانبها قالت مؤسسة تنمية المرأة انه في حالات الحروق بواسطة الفرن فان‏ ‏الاجزاء المحترقة من الجسم تكون غالبا الذراعين او الساقين او منطقة البطن الا ‏ان ‏حالات الوفيات تشير الى اصابة المرأة بحروق في منطقة الاعضاء التناسلية.
اما فيما يتعلق بمركز المرأة الضحية في الاسرة فغالبا ما تكون زوجة الابن او‏ ‏البنت التي على وشك الزواج، الامر الذي يشير الى ان تلك النسوة لقين مصرعهن ‏عمدا وعن سبق اصرار وليس نتيجة حوادث عرضية.