الباكستانيون: بلدنا يسير في الاتجاه الخاطئ

شعبية زرداري تتدهور

اسلام اباد ـ قال تسعة من بين كل عشرة باكستانيين انهم يشعرون بأن بلادهم تسير في الاتجاه الخاطئ، حسب استطلاع أجرته جماعة بحثية مقرها الولايات المتحدة، مما يؤكد استياء الناخبين العميق في باكستان.

وقال معهد انترناشونال ريبابليكان انستيتيوت (المعهد الجمهوري الدولي) غير الربحي ان ازدياد التشاؤم حيال مستقبل باكستان السياسي والاقتصادي اضر بشعبية حكومة الرئيس آصف علي زرداري.

وقال المعهد في نتائج الاستطلاع التي نشرت هذا الاسبوع ان نسبة الرضى عن أداء حكومة زرداري التي تولت السلطة في ايلول/سبتمبر، لم تتجاوز 19 بالمئة بينما بلغت نسبة الاستياء 63 بالمئة.

وعند سؤالهم ما اذا كانت باكستان تسير في الاتجاه الخاطئ ام الصحيح، قال 88 بالمئة ان بلادهم تسير في الاتجاه الخاطئ فيما قال 11 بالمئة فقط انها تسير في الاتجاه الصحيح، حسب الاستطلاع.

وذكر 59 ممن اجري عليهم الاستطلاع انهم يشعرون بأن وضعهم الاقتصادي سيسوء خلال العام المقبل فيما قال 78 بالمئة انهم يشعرون بأنهم اقل اماناً هذا العام مقارنة مع العام الماضي، حسب الاستطلاع.

وقال 51 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع انهم يعتبرون عمليات طالبان والقاعدة في باكستان مشكلة خطيرة.
وارتفعت نسبة المؤيدين للحملة العسكرية التي يشنها الجيش في المناطق الشمالية الغربية القبائلية الى 38 بالمئة مقارنة مع 27 بالمئة في حزيران/يونيو.

الا ان الباكستانيين لا زالوا يعارضون بشدة الضربات الاميركية الصاروخية ضد مخابئ المسلحين في منطقة القبائل حيث لم تتعد نسبة التأييد لها 13 بالمئة.

واجري الاستطلاع في الفترة من 15 الى 30 تشرين الاول/اكتوبر وشارك فيه 3500 شخص في انحاء البلاد وقدر المعهد هامش الخطأ فيه بنسبة 1.66 بالمئة.