البارغواي تحقق المعجزة وتتأهل للدور الثاني

قتال الباراغوايين في المباراة منحهم التأهل عن جدارة

سيوغويبو (كوريا الجنوبية) - حقق منتخب الباراغواي المطلوب وتأهل الى الدور الثاني بتغلبه على نظيره السلوفيني 3-1 الاربعاء في الجولة الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية من مونديال كوريا الجنوبية واليابان.
وسجل ميلينكو اسيموفيتش (45) هدف سلوفينيا ونيلسون كويفاس (66 و84) وخورخي كامبوس (73) اهداف البارغواي.
واستفادت البارغواي من فوز اسبانيا متصدرة المجموعة على جنوب افريقيا 3-2 في التوقيت ذاته، فحولت تخلفها بهدف الى فوز رغم انها لعبت منذ وقت مبكر بعشرة لاعبين بعد طرد كارلوس باريديس، لتنتزع المركز الثاني في المجموعة من جنوب افريقيا. والخسارة هي الثالثة على التوالي لسلوفينيا.
جاء ايقاع المباراة سريعا حيث سعى منتخب البارغواي الى الضغط لتسجيل هدف مبكر لانه لم يكن له بديلا عن الفوز للمنافسة على البطاقة الثانية للتأهل، بينما حاول منتخب سلوفينيا تحقيق فوز شرفي بعد ان لقي خسارتين في مباراتيه الاوليين.
ولم يشهد النصف الاول من الشوط فرصا كثيرة على المرميين، واول محاولة كانت سلوفينية عبر اسيموفتيش الذي نفذ ركلة حرة فمرت كرته على يمين المرمى (9)، ورد عليه سانتا كروز بعد ثوان قليلة عندما ارتقى لكرة من ركلة حرة ايضا وحولها برأسه قريبة جدا من القائم الايمن.
وتلقت جهود منتخب البارغواي ضربة مبكرة عندما حصل باريديس على الانذار الثاني وطرد من الملعب في الدقيقة الثانية والعشرين ليعطي منافسه تفوقا عدديا يصعب من مهمته.
وسدد ميران بافلين كرة بين يدي الحارس تشيلافيرت (26)، ثم انبرى فرانشيسكو ارسي لركلة حرة فجاءت كرته عالية عن العارضة (27)، وابعد الحارس كرة قوية لارسي ايضا (30)، ثم التقط كرة اخرى من رأسية لكاردوزو بعد ثوان قليلة.
واطلق الفارينغا كرة صاروخية ابعدها الحارس السلوفيني بصعوبة الى ركلة ركنية من الجهة اليمنى لم تثمر (42)، ثم انطلق السلوفينيون بهجمة مرتدة وسدد اوستيريتش كرة ابعدها تشيلافيرت، قبل ان يقوم سيمورتيتش بمجهود فردي ويسدد كرة ابعدها تشيلافيرت ايضا ببراعة الى ركنية من الجهة اليمنى (43).
وقام اسيموفيتش بمجهود فردي في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع فاخترق المنطقة وتخطى غامارا وسدد كرة اصطدمت بتشيلافيرت وتحولت داخل الشباك.
ونزل المنتخب السلوفيني بقوة في الشوط الثاني محاولا الاستفادة من النقص العددي لدى منافسه، وهدد المرمى مبكرا عبر كرة من اوستريتش ارتمى عليها تشيلافيرت في الدقيقة الاولى.
وتحمل تشيلافيرت عبئا كبيرا، واطلق رودونيا كرة قوية من الجهة اليسرى نجح الحارس في ابعادها (50)، ثم كاد خروجه من منطقته يكلفه غاليا عندما اخفق في السيطرة على كرة انتزعها منه اوستريتش قبل ان يبعدها احد المدافعين من امامه في اللحظة المناسبة (52)، صد بعد ذلك كرة قوية من كانيزا (53)، وافلت مرماه من هدف محقق بعد دقيقة لان كرت اسيموفيتش ارتدت من العارضة.
وتابع خورخي كامبوس بديل الفارينغا كرة بين يدي دابانوفيتش (56)، وارسل اوستريتش اخرى علت العارضة البارغويانية (61).
واتى الفرج بالنسبة الى لاعبي المدرب الايطالي تشيزاري مالديني في الدقيقة 66 عندما أحرز كويفاس بديل كاردوزو هدف التعادل بكرة بيسراه على يسار الحارس.
ووضع كامبوس منتخب بلاده على الطريق الصحيح نحو التأهل عندما سدد كرة من خارج المنطقة على يسار الحارس الذي ارتمى لها من دون جدوى مسجلا الهدف الثاني (73).
وانبرى تشيلافيرت لكرة حرة من نحو 30 مترا لكن نظيره دافانوفيتش تصدى لكرته ببراعة وابعدها فارتطمت بالعارضة وخرجت حارما اياه من ان يصبح اول حارس في تاريخ النهائيات يسجل هدفا في المونديال (80).
وتساوى المنتخبان بعدد اللاعبين بعد طرد ناستيا بديل اسيموفيتش لنيله بطاقة حمراء في الدقيقة 81.
واهدر سانتا كروز فرصة ذهبية عندما تابع كرة وصلته من الجهة اليمنى وعلى بعد امتار قليلة من الحارس على يمين المرمى مباشرة (83)، لكن كويفاس نفذ المهمة بدلا منه بعدما سار بالكرة على حدود المنطقة متجاوزا اكثر من لاعب واطلقها بيسراه انفجرت بالعارضة وتحولت داخل الشباك (84).