البابا يشكو اضطهادا للمسيحيين يشبه ما حصل لليهود مع النازيين



'لقد عانيتم، والآن دورنا'

روما - اعلن رئيس المؤتمر اليهودي العالمي رونالد لودر في تصريحات للصحافة في روما الخميس، ان البابا فرنسيس قال له "لقد عانيتم، والآن دورنا"، ملمحا بذلك الى اضطهاد مسيحيي العراق وفي سوريا.

وذكر لودر الذي استقبله البابا الاربعاء في الفاتيكان بأن "اليهود هم اول من عانى من الهجمات الوحشية التي شنها عليهم (النازيون)، وبأن العالم لزم الصمت".

وقال لودر ان "المسيحيين اليوم هم الذين يتعرضون للابادة، وردود الفعل قليلة.. لماذا لا يتحرك احد؟".

وعلى غرار البابا، أدان الهجمات التي تستهدف المسيحيين في الشرق الاوسط.

وشدد لودر على القول "يجب ان يتوقف ذلك، لأنه غير اخلاقي"، مذكرا بأنه ندد في آب/اغسطس في مقالة نشرتها نيويورك تايمز بالصمت حيال هذه الاضطهادات وبتضامن اليهود مع "إخوانهم المسيحيين".

وتطرق البابا مرة جديدة الى الفكرة القائلة بأن العالم يخوض "حربا عالمية ثالثة" بسبب الحركات الدينية المتطرفة.

وقال ان على اليهود والمسيحيين الصلاة معا من اجل السلام، كما ذكر لودر ايضا.