البابا: الناس في رهبة من التكنولوجيا بدل الرهبة من الله

الظلام الذي يحجب الله هو الخطر الحقيقي

مدينة الفاتيكان - قال البابا بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان ان التقدم التكنولوجي في غياب معرفة الله والقيم الاخلاقية يشكل خطرا على العالم.

ورأس البابا يوم السبت قداس عشية عيد القيامة في كنيسة القديس بطرس ليقود الكنيسة الكاثوليكية التي تضم 1.2 مليار نسمة الى اهم يوم في تقويم طقوسها.

وخيم الظلام على الكنيسة من اجل بدء القداس في تعبير عن الظلام في قبر المسيح قبل بعثه من الموت بعد ثلاثة ايام من صلبه وفقا لما يؤمن به المسيحيون.

واوقد المصلون في الكنيسة الشموع مع تحرك البابا الى الممر الاوسط ثم اضيئت الانوار بعد ذلك لدى وصول البابا الى المذبح الرئيسي.

وقال البابا ان "الظلام الذي يشكل تهديدا حقيقيا للانسان بعد كل ذلك هو حقيقة ان بوسعه ان يرى ويفحص الاشياء المادية الملموسة ولكن لا يمكنه ان يرى الى اين يسير العالم او متى يأتي والى اين تسير حياتنا وما هو الخير وما هو الشر".

"الظلام الذي يحجب الله ويخفي القيم هو الخطر الحقيقي على وجودنا وعلى العالم بوجه عام".

وقال البابا ان الانسان غالبا ما يكون في رهبة من التكنولوجيا بدلا من ان يكون في رهبة من الله.

وقال "اذا استمر الجهل بالله والقيم الاخلاقية والفرق بين الخير والشر فحينئذ لا تكون كل الاضواء الاخرى التي تضع مثل هذه التقنيات التكنولوجية التي لا تصدق في متناول ايدينا تقدما فقط ولكن ايضا اخطار تعرضنا نحن والعالم لخطر".

وبدا البابا الذي عاد من جولة مرهقة شملت المكسيك وكوبا الاسبوع الماضي مجهدا خلال القداس الطويل والذي قام خلاله بتعميد ثمانية بالغين من ايطاليا والولايات المتحدة وسلوفاكيا وتركمانستان والبانيا والمانيا والكاميرون. وسيبلغ البابا الخامسة والثمانين في 16 ابريل/نيسان.

وسيرأس البابا الاحد قداس عيد القيامة.