البؤس يطارد مخيمات النازحين قرب الحدود التركية

وضع بائس

غوفتشي - قبل قرابة الاسبوع وصلت عشيرة الطيب، اي حوالي ثلاثمئة شخص، الى الحدود التركية هربا من قمع الجيش السوري في جسر الشغور (شمال غرب)، وهم يصبون لعنتهم على الرئيس بشار الاسد المسؤول في نظرهم عن الوضع البائس الذي وقعوا فريسته.

وردا على سؤال وجهته بالقرب من قرية غوفتشي التركية، قالت مسنة غاضبة "لا يوجد مياه ولا طعام، والاولاد يبكون طوال الوقت، فليجازيه الله. سمم حتى مياهنا. ماذا فعلنا له؟" في اشارة الى الرئيس السوري.

وروت هذه المراة وهي تخفي وجهها بمنديل "جئنا جميعنا اي 300 شخص، كل عشيرتنا. جئنا سيرا على الاقدام ونحن نحمل اطفالنا بين اذرعنا وعلى اكتافنا".

ومنذ وصولهم حظي افراد عشيرة الطيب بمساعدة الفلاحين الذين يعيشون في المنطقة وحصلوا على المياه من آبارهم.

وعلى غرار الاف النازحين الذين يترددون في العبور الى تركيا ويتجمعون على طول الحدود، تعود اولادهم ايضا على عبور الاسلاك الشائكة لشراء سلع غذائية من غوفتشي.

لكن النظافة والشروط الصحية بدأت تصبح مشكلة في غياب بيوت خلاء منظمة، والاحوال الجوية التي ظلت رؤوفة بهم حتى الان انقلبت ضد النازحين مع هبوب عواصف هوجاء الاثنين ومساء الثلاثاء.

وقالت ربة العائلة بانفعال وهي تشير الى اكواخ شيدت على عجل من الاغصان والى الخيم المنصوبة ان "الجميع هنا بلا سقف يقيهم المطر والبرد، اليس ذلك اثم؟".

واذا كانت العشيرة اختارت العيش في هذا الوضع البائس فليس ذلك بدون سبب. واكدت "انهم قتلوا شخصا من عشيرتنا. وقطعوا اصابع اخر".

واضافت قبل ان تبتعد بدون ان تكشف هويتها "جل ما نريده هو الحصول على حريتنا".

وتكلم احد رجال العشيرة الذي عرف عن نفسه باسم عبد الكريم، وهو ليس اسمه الحقيقي، ليدعو تركيا الى المساعدة.

وتساءل "ان لم يساعدنا (رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان)، كيف سنتمكن من العيش في هذه الجبال؟".

وتابع "نأمل ان يساعد طيب اردوغان كل الشعب السوري. ان عددنا هنا 300، مع نساء واطفال ورضع، ولدينا ايضا معوقون".

وبالرغم من الصعوبات اليومية التي يواجهها بالقرب من الحدود، يتردد الرجل في العبور مع عائلته الى تركيا حيث تؤوي اربعة مخيمات للهلال الاحمر التركي حوالى 8500 سوري معظمهم من اهالي جسر الشغور القرية التي تتعرض منذ ايام عدة لحملة قمع مكثفة.

وقال رب العائلة "اتردد (في العبور الى تركيا). لدينا اراض ومنازل وممتلكات هنا. نأمل ان يسقط هذا السفاح الاسد وان نتمكن من العودة الى منازلنا".

واضاف عبد الكريم "ان اضطررنا سنلجأ الى عائلتنا في تركيا" حيث يقيم افراد من العشيرة.

وحوله يتدافع اولاد بجلبة وهم يرتدون ملابس غطاها الغبار وينادون الصحافي بملامح حزينة قبل ان تشع وجوههم بالضحك.

وقال احدهم وهو يرتدي قميص فريق لكرة القدم بجدية "لا يوجد ادوية، ولا خبز، ولا طعام. وقد خلدنا للنوم طوال الليل بسبب المطر".

واضاف هذا الصبي الذي لا يتجاوز عمره عشر سنوات "امسكوا بهذا الرجل فهذا كل ما اطلبه. ارحل يا بشار".