الايراني درخشاني يبهر جمهور مهرجان موسيقات بتونس

موسيقى آلة 'التار' الساحرة

تونس - أبهر الفنان الإيراني مجيد درخشاني نخبة من الجمهور بأدائه الساحر لعدد من أجمل الحان وارق الانغام المستلهمة من الموسيقى التقليدية الفارسية في عرض بقصر النجمة الزهراء بسيدي بوسعيد في افتتاح مهرجان موسيقات التونسي ليل الخميس.

وتحت اضواء خافتة ووسط جو هادئ في القاعة الكبرى بقصر "النجمة الزهراء" المحاط بأعمدة مزخرفة بالنقوش اطل الفنان درخشاني بصحبة فرقته التي ضمت أيضا خمسة عازفين وعازفات بالملابس التقليدية الإيرانية ليقدم ألحانا اخذت الجمهور في رحلة لاستكشاف الموروث الموسيقي الإيراني.

وبدا الانبهار على الجمهور وتمايل استمتاعا بجمال الألحان ورقة الانغام المنبثقة من الآلات التقليدية الإيرانية وزاده جمال صوت الفنانة تصنيف خوشه جين الشجي سحرا اخترق الروح وسافر بها نحو ازمان بعيدة.

ويتمتع الفنان الإيراني درخشاني عازف آلة "التار" الوترية التقليدية بحس موسيقي مرهف ودراية عميقة بالموروث الموسيقي الإيراني إضافة لمعرفته بالموسيقى الغربية ما مكنه من تأليف مزيج موسيقي قاده لاحتلال مكانة مرموقة في العالم.

وقال سفيان الفقي مدير مركز الموسيقى العربية والمتوسطية (النجمة الزهراء) "عرض الفنان العالمي مجيد درخشاني فرصة للجمهور للتعرف على التراث الموسيقي الإيراني والاطلاع على نمط موسيقي مختلف يجمع بين الاصالة والتجديد".

وأضاف "نحرص على ان يكون المهرجان نقطة التقاء بين الثقافات الموسيقية من العالم وتقديمها للجمهور لاكتشافها والاستمتاع بها."

ويشارك في الدورة التاسعة لمهرجان موسيقات التونسي المخصص للموسيقي التراثية العالمية أيضا الفنانة المغربية أم الغيث بن الصحراوي "أم" من المغرب وسناء موسى من فلسطين والاسباني لويس دا لا كاراسكا والمالي اوب ديارا وراغوناث مانيه من الهند والتونسي منير الطرودي.

ستقدم الفنانة المغربية أم الغيث بن الصحراوي الملقبة "أم"، في ثاني سهرات المهرجان عرضا موسيقيا يمزج بين موسيقى الكناوة والنغمات الصحراوية وموسيقى الصول والجاز.

وستعيد الفنانة الفلسطينية سناء موسى عشاق الموسيقى العربية إلى "الزمن الجميل"، من خلال عرض "هواجس" الذي يقدم موسيقى عربية وأغاني تراثية فلسطينية متنوعة.

أما الفنان الإسباني لويس دا لا كاراسكا فسيقدم لجمهوره موسيقى الفلامنكو، بينما يلتقي عشاق الموسيقى التقليدية في العرض الخامس مع الفنان المالي أبو ديارا، ليأخذهم في رحلة استكشاف لجذور الموسيقى في القارة السمراء.

ومن الهند، سيشارك الفنان راغوناث مانيه ليقدم موسيقى تعكس الموروث الفني والحضاري لبلاده، ثم يختتم المهرجان الفنان منير الطرودي بعرض "إشارة"، الغني بتراث وتقاليد الموسيقى التونسية.