الاوقاف المصرية تعدم كتابا لمحمد عمارة

نقلتها عن الغزالي

القاهرة - قالت وزارة الاوقاف المصرية الاربعاء انها قررت اعدام كتاب صادر عنها لاشتماله على عبارة عن اباحة دم وأموال المسيحيين.
وأصدر المجلس الاعلى للشؤون الاسلامية التابع للوزارة الكتاب الشهر الماضي بعنوان "فتنة التكفير بين الشيعة والوهابية والصوفية" للكاتب محمد عمارة.
ووردت في الكتاب عبارة تتحدث عن "اباحة دم وأموال غير المسلمين والنصارى والبراهمة والزنادقة."
ونشرت صحف مصرية مقالات تنتقد الكتاب وتشير لغضب مسيحيين لصدوره.
وأصدر عمارة بيانا الاسبوع الماضي اعتذر فيه عما جاء في الكتاب نقلا عن كتاب للامام الغزالي المتوفى عام 1111 طبع عام 1907 منقولا عن مخطوط.
وقالت الوزارة في بيان انها قررت "سحب جميع نسخ الكتاب من الاسواق وقد تم ذلك بالفعل وعادت نسخ الكتاب الى المجلس وسيتم التصرف فيها بإعدامها."
وأضافت "تبين أن ما ورد به خاطئ تماما ولا يتفق مع تعاليم الاسلام بل يتناقض معها تناقضا واضحا."
وشددت الوزارة على حرصها على مشاعر وعقيدة المسيحيين المصريين.
وقال عمارة ان العبارة وردت ضمن تعريف الكفر الذي هو "تكذيب الرسول (محمد)."
وأضاف أنه نقل العبارة دون مراجعة ثقة منه بالغزالي.
ويقدر عدد المسيحيين في مصر بما بين خمسة ملايين وعشرة ملايين نسمة من بين نحو 75 مليون نسمة عدد السكان.