الاوروغواي تبحث عن المجد في مونديال البرازيل

لوغانو يخشى مفاجآت كوستاريكا

ستواجه اوروغواي بطلين سابقين هما ايطاليا وانكلترا في نهائيات كأس العالم لكرة القدم الشهر المقبل لكن القائد دييغو لوغانو يقول إن الأصعب سيكون الفوز بالمباراة الافتتاحية في المجموعة الرابعة ضد كوستاريكا.

وقال لوغانو "هذه هي المباراة الأولى.. وعادة تكون الأصعب بالنسبة لنا.. ولهم أيضا لأنها المباراة التي ينبغي لنا الحصول على النقاط الثلاث فيها".

وأضاف في مؤتمر صحفي في معسكر التدريب الخاص بالفريق خارج العاصمة مونتيفيديو "ومن المؤكد أن الحافز لدى منافسينا هائل أيضا في المباراة الأولى ضد اوروغواي".

كما قال لوغانو إن اوروغواي ليست مرشحة للفوز باللقب لكنها قد تلعب دورا مهما.

وتابع "في الواقع لسنا ضمن المرشحين. لكننا بالتأكيد نملك القدرات التي تمكننا من لعب دور بارز ونرغب أيضا في تحقيق مجد ومواصلة تحقيق أشياء كبرى.

"ما ينتظرنا في البرازيل هو طريق لا يعرف أي فريق ولا أي مشجع بالتأكيد ما سيجد فيه. إنه أمر لا يمكن توقعه في مختلف الجوانب".

واستطرد "من الناحية الرياضية الفرص متساوية.. لا أذكر أنني شاهدت كأس عالم بمشاركة كل هذه الفرق الجيدة ولا كل هؤلاء اللاعبين الجيدين الذين وصلوا لمستوى رائع في نفس الوقت".

وقال المدافع خورخي فوسيلي إنه يواجه دائما تساؤلات حول قدرة اوروغواي على تكرار إنجاز 1950 حين تغلبت على البرازيل على أرضها في المباراة الختامية لكأس العالم لتحرز اللقب للمرة الثانية.

وأقيمت تلك المباراة في استاد ماراكانا في ريو دي جانيرو الذي ستقام عليه المباراة النهائية هذا العام في 13 يوليو/تموز.

وأضاف فوسيلي "أظن أنه حين ولدنا زرع الناس فينا روح إنجاز ماراكانا. أعتقد أنها قصة مختلفة ويجب أن نحلم ونستمتع بأننا جميعا ذاهبون لكأس العالم".

وتابع فوسيلي وهو مثل لوغانو لاعب مخضرم شارك في تحقيق المركز الرابع لاوروغواي في كأس العالم بجنوب افريقيا 2010 "أعتقد أن إنجاز ماراكانا كان تاريخيا لكن هذه قصة مختلفة ويجب أن نكتبها بأنفسنا".