الاهلي الاماراتي يلتقي السد بشعار الفوز

الاهلي في مهمة صعبة

دبي - يتطلع الاهلي الى تحقيق فوزه الاول عندما يستضيف السد القطري الاربعاء في دبي ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة لدوري ابطال اسيا لكرة القدم.

ويحل الهلال السعودي ضيفا على سيبهان الايراني الاربعاء ايضا في المجموعة ذاتها.

كان الاهلي عاد بتعادل مثير من الرياض في الجولة الاولى امام الهلال 2-2، في حين فاز السد على سيباهان 3-1 ليتصدر ترتيب المجموعة.

واثبت الاهلي في مباراته امام الهلال انه يملك العزم على الذهاب بعيدا هذا الموسم وتجاوز ما حصل معه في النسخ الثلاث التي شارك بها عندما كان يخرج من الدور الاول.

يقدم الاهلي موسما استثنائيا بقيادة مدربه الروماني اولاريو كوزمين الذي سيواجه مجددا فريقا سبق له الاشراف عليه، كما فعل مع الهلال في الجولة الاولى حيث لقي استقبالا حافلا من قبل لاعبي ومشجعي "زعيم" الاندية السعودية.

ودرب كوزمين الهلال من 2007 حتى 2009، ثم اشرف على السد في 2010، وانتقل للعين الاماراتي، ومنه الى الاهلي في بداية الموسم الحالي.

استفاد كوزمين من امكانات فريقه ولاسيما في المرتدات السريعة ليتقدم على الهلال 2-صفر قبل ان يخرج متعادلا في النهاية، وسيحاول اتباع نفس الاسلوب امام السد من خلال الاستحواذ على الكرة واستغلال الكرات الهجومية.

يملك الاهلي لاعبين مهاريين مثل الثنائي البرازيلي ادينالدو غرافيتي وجوزيل سياو والتشيلي لويس خيمنيز والدولي اسماعيل الحمادي، واثمر ذلك نتائج مميزة تجلت بصدارة الدوري المحلي والتأهل الى نصف نهائي كأس الرابطة ونهائي مسابقة الكأس.

وحقق السد بطل نسخة 2011 بداية مميزة بتخطيه سيباهان في الدوحة 3-1، ويتطلع غدا الى تكرار ما فعله في دبي عام 2010 عندما اكتسح الاهلي بخماسية نظيفة قبل ان يتعادل الفريقان ايابا 2-2 في الدوحة، مع العلم انهما تبادلا الفوز عام 2005، ففاز السد ذهابا 2-صفر والاهلي ايابا 2-1.

ويستعيد السد الاربعاء خدمات لاعبه الاسباني راوول غونزاليس بعد غياب فترة بسبب الاصابة، وسيشكل مع الجزائري نذير بلحاج والبرازيلي رودريغو تباتا والكوري الجنوبي لي جونغ ومحمد صقر وخلفان ابراهيم نقطة الثقل في التشكيلة القطرية.

وفي المباراة الثانية، يخوض الهلال مواجهة صعبة ايضا في ضيافة سيباهان على ملعب نقش جهان بمدينة اصفان.

ويسعى الفريق الهلالي لكسب النقاط الثلاثة من أجل المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل في هذه المجموعة الحديدية، أو العودة من المباراة بنقطة التعادل على أقل تقدير بعد البداية المتعثرة في المباراة الافتتاحية.

وكان الفريق تأهل للدور ربع النهائي لمسابقة كأس الملك بفوزه على الزلفي "درجة ثانية" 3/1، وعمد الجهاز الفني الى اراحة عدد من اللاعبين أمثال ناصر الشمراني وسلطان الدعيع والبرازيلي تياغو نيفيز والكولومبي كاستيلو استعدادا للمهمة الاسيوية، في الوقت الذي سيغيب نواف العابد وحسن شيعان والكوري الجنوبي كواك للإصابة.

ومن المتوقع أن يعتمد المدرب سامي الجابر تمتين الدفاع وايجاد الكثافة العددية في منتصف الملعب مع مهاجم واحد لأن ذلك قد يكون الأنسب في مثل هذه المباريات التي يبحث فيها الخصم عن الفوز والهجوم المبكر، وذلك لسد الثغرات في المناطق الخلفية التي تسببت في إحراج الفريق في مختلف المناسبات، مستغلا الهجمات المرتدة بسالم الدوسري وناصر الشمراني ومحمد الشلهوب ومساندة ظهيري الجنب الشهراني والزوري.

في المقابل، يدخل سيباهان المباراة ساعيا الى تعويض خسارته امام السد 1-3 في الجولة الافتتاحية ليبقي آماله في المنافسة قوية، خصوصا وانه يلعب على ارضه وبين جمهوره.

يتميز الفريق باللعب الجماعي وأسلوب الضغط على الخصم وحامل الكرة ولعب الكرات العرضية مستغلا قامة لاعبيه الطويلة في مثل هذه الكرات التي قد تسبب للهلال المشاكل في ظل وجود الحارس فايز السبيعي الذي يتردد كثيرا في الخروج لمثل هذه الكرات.

تحمل مباراة الاربعاء الرقم 24 في تاريخ مواجهات الهلال مع الأندية الإيرانية في كافة البطولات الآسيوية. فقد سبق أن تقابلا في 23 مباراة، فاز الهلال في 9 وفازت الفرق الإيرانية في مثلها، في حين كان التعادل سيد الموقف في 5 مباريات.