الانكماش يفرغ جيوب الروس، وقلوبهم

قل لي ماذا في جيبك، أقل لك من تحب

موسكو ـ للأزمة الاقتصادية العالمية انعكاس غير متوقع في روسيا حيث يعاني الحب من الانكماش اذ ان اقل من نصف الروس يؤكدون انهم في حالة غرام وفق استطلاع للرأي نشر نتائجه معهد "فتيسيوم".

واظهر الاستطلاع ان 45% فقط من الروس يؤكدون انهم في حالة حب في تراجع 8% مقارنة مع نسبة 53% التي سجلت خلال سنوات الازدهار الاقتصادي في روسيا بين 2003 و2007.

واوضحت اولغا كامينتشوك الناطقة باسم المعهد "مقارنة مع الفترة التي سبقت الازمة نرى تراجعاً كبيراً لعدد الروس الذين يقولون انهم في حالة حب".

وقالت "للأسف بدأ الناس بالتفكير اقل بكثير في الحب".
وشمل الاستطلاع 1600 شخص بين السابع والثامن من شباط/فبراير 2009.

ومع تراجع سعر صرف الروبل بحوالي الثلث في مقابل اليورو والدولار والانكماش الاقتصادي الذي يلوح في افق العام 2009 وارتفاع نسبة البطالة، يشعر روسي من كل خمسة روس بأن وضعه النفسي يخوله خوض المواعيد الغرامية.

لكن ثمة أملاً في تحسن مؤشر الحب في روسيا.
فلا يزال 59% من الروس يؤمنون بالحب من النظرة الاولى في حين ان نسبة 15% العالية على اقتناع بان العواطف هي التي تدير العالم (في مقابل 11% في 2007).

ومن النقاط الايجابية وفق المعهد، ان الازمة ستدفع الروس الى التركيز على عائلاتهم بدلاً من ملذات الاستهلاك.

وقالت كامينتشوك "اظن اننا سنعزز عائلاتنا (..) الروس يدركون الآن ان المهم ليس فقط الحياة المهنية والبراد وسيارة جديدة جميلة بل هناك ايضاً الاولاد والزوجة".

لكن النسخة الروسية لمجلة "نيوزويك" الاميركية لهذا الاسبوع تعتبر ان المشاكل الاقتصادية ستضع حداً للتقدم المحرز في السنتين الاخيرتين لمعالجة الازمة الديموغرافية الحادة التي تشهدها روسيا منذ تسعينات القرن الماضي مع تراجع عدد السكان بشكل متواصل.

وقالت المجلة "مع ازمة العام 2009 فان الانجازات التي حققت في المجال الديموغرافي في السنوات الاخيرة ستتبدد" مشيرة الى ارتفاع عدد عمليات الاجهاض.