الانتقالات تهدد مانشستر سيتي في مواصلة الدفاع عن لقبه

الاستعدادات جارية للحفاظ على الالقاب

برمينغهام (بريطانيا) - يقر روبرتو مانشيني بأن مباراة الدرع الخيرية التي تجمع فريقه مانشستر سيتي وتشلسي الاحد، سيخيم عليها الجدل حول الانتقالات الذي يهدد بزعزعة الفائز ببطولة الدوري العام الماضي حتى قبل ان يبدأ حملة الدفاع عن لقبه.

ويواجه فريق مانشيني النادي اللندني الذي احرز العام الماضي ثنائية دوري ابطال اوروبا وكأس الاتحاد الانكليزي، في مباراة تقام الاحد على ملعب فيلا بارك، وتعد تقليديا نقطة الانطلاق للموسم الكروي الانكليزي.

وكان من المفترض بسيتي ان يستغل هذه المباراة لعرض عضلاته وتقديم عدد من اللاعبين الجدد الذين ضمهم الى صفوفه.

لكن مانشيني لم يتمكن من ضم اي لاعب كبير منذ احرازه لقب بطولة الدوري الممتاز في ايار/مايو الماضي للمرة الاولى منذ 44 عاما.

وكان المدرب الايطالي يمني النفس بأن يكون الفوز الدراماتيكي على كوينز بارك رينجرز (3-2) في اليوم الاخير من الدوري، والذي سمح لسيتي باقتناص اللقب من براثن جاره اللدود مانشستر يونايتد، فرصة لاستثمار جاد في سوق الانتقالات خلال الصيف.

ومن الواضح ان مانشيني يحظى بتشكيلة موهوبة، لكنه يعتقد ان الخيارات الاضافية مطلوبة في كل الخطوط للتأقلم مع التحدي الجديد الذي سيرفعه يونايتد وتشلسي، وتعزيز حظوظ سيتي في خوض مسيرة ناجحة في دوري ابطال اوروبا.

ومع اخذ هذه العوامل في الاعتبار، يسهل تفهم الاحباط الذي يشعر به مانشيني لفشل المدير الرياضي في النادي براين ماروود في انجاز صفقات لضك عدد من اللاعبين امثال مهاجم ارسنال روبن فان بيرسي ومدافع ليفربول دانيال اغر ولاعب وسط روما دانييلي دي روسي.

ويلقي الشقاق بين مانشيني وماروود بظله على استعدادات مانشستر سيتي لانطلاق الموسم الجديد نهاية الاسبوع المقبل بمباراة ضد ساوثهامبتون.

وقال مانشيني "اسف، لكن اعرف ان هذه الاسئلة بالنسبة اليكم (وسائل الاعلام) اهم من المباراة، لكن في هذا الخصوص عليكم التحدث الى براين ماروود وليس انا".

اضاف "لا اريد التحدث عن السوق (الانتقالات). لا اعرف ماذا يجدر بي القول في هذه اللحظة لانني بعد ثلاثة او اربعة اشهر لا اعرف. لست سعيدا لكنني لن اقول شيئا في هذا الوقت".

وتابع "اعتقد اننا نملك فريقا جيدا لكننا بنيناه قبل عامين (...) علينا الاستمرار في التحسن. علينا الاستمرار في التحسن في التدريب، علينا التحسن في كل طريقة ممكنة".

وسيغيب ثنائي سيتي ميكاه ريتشاردز وغاريث باري عن مباراة الغد، مع احتمال ان يغيب الثاني عن الملاعب نحو شهر، في حين سيخضع قائد الفريق فنسان كومباني الى فحص لياقة بدنية قبل 24 ساعة من المباراة.

وسيكون المهاجم الايطالي ماريو بالوتيلي ولاعب الوسط الاسباني دافيد سيلفا اللذان قدما اداء لافتا في كأس اوروبا 2012، حاضرين على مقاعد البدلاء بعدما شرعا في تحضيراتهما الخاصة لبداية الموسم قبل ستة ايام فقط.

من جهته حذر مدرب تشلسي روبرتو دي ماتيو مانشستر سيتي من ان الجميع سيسعون الى التغلب عليه هذا الموسم.

وقال مدرب الفريق اللندني "الاكيد ان البقاء في القمة صعب. ثمة العديد من الفرق الجيدة هذا الموسم. الدوري الانكليزي يصبح اكثر توازنا كل عام".

وتابع "لديهم تشكيلة جيدة وسيكون من الصعب اللحاق بهم، لكن هذه مهمة كل الفرق الاخرى- محاولة التغلب على مانشستر سيتي".

لكن دي ماتيو يقر بأنه سيكون صعبا على فريقه مقارعة قطبي مانشستر بعدما انهى الموسم الماضي بفارق 25 نقطة عنهما.

واشار الى انه "كان ثمة فارق كبير العام الماضي، وهذا احد تحدياتنا هذه السنة، تقليص هذا الفارق. 25 نقطة عدد كبير مع فريقي مانشستر".

واعتبر ان الموسم المقبل "سيكون صعبا، لكننا سنحاول وننافس".

ويحظى تشلسي بتشكيلة كاملة للاختيار منها لمباراة الغد التي تقام على ملعب فيلا بارك بدلا من ويمبلي، الذي يستضيف السبت نهائي مسابقة كرة القدم في اولمبياد لندن بين البرازيل والمكسيك.