الانتفاضة تتسلل إلى الإعلام الحكومي في اليمن

الأزمة تتصاعد كل يوم

عدن (اليمن) - انضمت هيئة تحرير صحيفة حكومية في عدن (جنوب) الى الحركة الاحتجاجية المطالبة باسقاط نظام علي عبدالله صالح، بينما دعا رئيس هيئة علماء اليمن عبد المجيد الزنداني الرئيس اليمني إلى إنهاء "المهزلة".

وقال مصدر في الصحيفة ان "14 اكتوبر توقفت عن الصدور حتى اشعار اخر بسبب الخطاب الرسمي المفروض من وزارة الاعلام عليها، فضلا عن انضمام هيئة تحريرها الى المحتجين المطالبين باسقاط النظام".

واضاف ان "توجيهات صدرت من رئيس مجلس ادارة مؤسسة 14 اكتوبر رئيس التحرير احمد الحبيشي بوقف اصدار الصحيفة ووقف نشاط اعمال الطباعة والتوزيع حتى اشعار آخر".

ولم يصدر عدد الثلاثاء من الصحيفة التي تأسست عام 1967.

من جانبه، دعا رئيس هيئة علماء اليمن عبد المجيد الزنداني الرئيس علي عبدالله صالح الى انهاء "المهزلة" في البلاد والتنحي نزولا عند مطالب الشعب.

وقال الزنداني في تصريح لقناة الجزيرة الاثنين متوجها الى صالح الذي يواجه ضغوطا متزايدة للخروج من السلطة بعد 32 عاما في الحكم "ادعوك الآن الى ان تحل المشكلة وان تختمها بختام حسن".

واضاف "ها هو شعبك يطالبك بالتنحي ورجالات في حزبك وفي حكومتك يستقيلون فالا يكفي هذا لكي تفكر بان تضع حدا لهذه النهاية ولهذه المهزلة التي وصلت اليها البلاد؟".

وتابع الزنداني "كن شجاعا واتخذ هذا القرار".

كما توجه الى القوات اليمنية المسلحة قائلا "هذا وقت تحديد الموقف الصحيح مع شعبكم".

وكان الزنداني اعلن في الاول من آذار/مارس انضمامه الى المتظاهرين، اذ اعتبر حينها ان الحركة الاحتجاجية "جهاد في سبيل الله".

وبدا النظام اليمني يفقد ابرز دعائمه مع انضمام عشرات الضباط والمسؤولين السياسيين والدبلوماسيين وحتى الاعلاميين الى الحركة الاحتجاجية التي تطالب منذ نهاية كانون الثاني/يناير باسقاط النظام.

من جهة اخرى ذكر شهود عيان ان متشددين اسلاميين اقتحموا فجر الثلاثاء ثلاثة ملاه ليلية في عدن واضرموا النار فيها بعدما نهبوا معظم محتوياتها.