الانترنت يعزز نظرية درجات الانفصال الستة

العالم صغير جدا حقا

سان فرنسيسكو - عززت دراسة مليارات الرسائل المتبادلة في الوقت نفسه على شبكة الانترنت النظرية القائلة بوجود "ست درجات انفصال" بين الافراد اينما كانوا كما صرح احد الباحثين.
وقام فريق بحثي يعمل لحساب عملاق المعلوماتية مايكروسوفت بدراسة 30 مليار رسالة مرسلة في الوقت نفسه من 240 مليون شخص في حزيران/يونيو 2006 ليخلص الى انه بامكان اي شخصين الوصول الى بعضهما البعض من خلال 6.6 مراحل في المتوسط.
وقال اريك هورفيتز الذي ينسق هذه الابحاث مع جوري ليسكوفيتش "نجحنا في وضع اليد على النبض الاجتماعي للتواصل بين الافراد على الصعيد العالمي وتأكدنا من ان العالم صغير جدا حقا".
واضاف "انها على حد علمنا المرة الاولى التي تمكنت فيها شبكة اجتماعية على الصعيد الكوني من اثبات صحة اكتشاف درجات الانفصال الست المعروف بالفعل".
وتقول هذه النظرية ان اي شخص يمكن ان يتصل بأي شخص اخر في الكون من خلال سلسلة علاقات فردية من ستة اشخاص.
وهي تستند الى أبحاث ستانلي ميلغرام وجيفري ترافيرس اللذين طلبا عام 1969 من 300 شخص يعيشون في نبراسكا (وسط الولايات المتحدة) ايصال رسالة الى شخص في بوسطن (ماساتشوسيتس، شمال شرق) من خلال معارف.
ويمثل الصديق درجة انفصال وصديق الصديق درجتين الخ ... وقطعت الرسائل التي وصلت الى جهتها 6.2 درجات انفصال في المتوسط.
ونظرية الدرجات الست لم تعتبر يوما سليمة علميا الا انها كانت مصدر الهام لمسرحية وفيلم ولعبة كما اطلق اسمها على منظمة خيرية.
واوضح الباحثون ان اعمالهم احترمت سرية الرسائل وهوية الاشخاص.