الانترنت لم تقطع بعد نصف الطريق نحو العالمية!

الغالبية الساحقة في 48 من أفقر الدول دون ربط

واشنطن - كشفت لجنة تابعة للأمم المتحدة في تقرير حديث إن ما يزيد عن نصف عدد سكان الأرض لا يزالون دون إنترنت.

وذكرت لجنة النطاق العريض التابعة للأمم المتحدة الإثنين إن النمو في عدد مستخدمي الإنترنت يتباطأ رغم كل المبادرات التي اطلقتها شركات عالمية.

وذكرت اللجنة التي أنشئت في عام 2010 من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة يونيسكو في تقريرها إن الوصول للإنترنت وصل إلى حد الإشباع في الاقتصادات الغنية، ولكن هناك 90% من الناس في 48 من أفقر دول العالم دون إنترنت.

ويُتوقع أن يتباطأ معدل نمو مستخدمي الإنترنت إلى 8.1% خلال العام الحالي، منخفضا من 8.6% في عام 2014. وكانت معدلات النمو عالية من فئة رقمين لسنوات، وذلك حتى عام 2012.

وقال التقرير "لقد وصلنا إلى نقطة تحول في نمو شبكة الإنترنت"، كما اكد أنه من غير المرجح أن يتجاوز عدد مستخدمي الإنترنت الأربعة مليارات قبل عام 2020.

وأشارت اللجنة إلى أن النمو في عدد مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تجاوز معدل نمو مستخدمي الإنترنت.

وذكر التقرير أن "أكثر من نصف سكان العالم، نحو 57%، أو أكثر من 4 مليارات شخص ما زالوا لا يستخدمون الإنترنت بانتظام أو بنشاط".

وعزت اللجنة تباطأ النمو إلى تكلفة تمديد البنية التحتية للعملاء في المناطق الريفية والنائية، وإلى تباطؤ حاد في نمو الاشتراكات الخلوية المتنقلة على الصعيد العالمي.

وبحلول نهاية العام 2015، سيكون لدى 3.2 مليار شخص نوع من الوصول المنتظم إلى شبكة الإنترنت، مرتفعًا من 2.9 مليار في عام 2014. وهو ما يشكل نحو 43.4% من سكان العالم، ولا يزال أقل بكثير من هدف الأمم المتحدة المتثمل بـ 60% بحلول عام 2020.

وأشار التقرير إلى أن لـ 5% فقط من عدد لغات العالم المقدرة بـ 7.100 حضور على الإنترنت، فبعض مستخدمي الإنترنت حول العالم لا يفهمون الأحرف اللاتينية، لذا فإن قراءة أسماء النطاقات تشكل تحديًا لهم.

وتسعى غوغل بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها السادس عشر لتوسيع النفاذ العالمي لشبكة الانترنت عبر البدء في اطلاق بالونات لإيصال الإنترنت السريع إلى مناطق نائية وفقيرة من العالم مع بداية العام 2016.

وقامت الشركة الاميركية على مدى أعوام بتطوير مشروع "بروجاكت لون" الذي يقضي بتزويد المستخدمين بالإنترنت بواسطة بالونات في خطوة مشابهة لمشروع مماثل تتبناه شبكة فيسبوك الاجتماعية.

ويجري فيسبوك ايضا مباحثات لشراء مصنع الطائرات العاملة على الخلايا الشمسية "تيتان ايروسبيس" بهدف نشر طائرات الانترنت في مرحلة أولى في إفريقيا. واختار مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي للموقع الازرق شركتي سامسونغ الكترونيكس وكوالكوم وشركات تكنولوجية اخرى لمساعدته في مشروع يرمي إلى جعل الإنترنت متاحا بتكلفة ميسورة لخمسة مليار شخص في أنحاء العالم غير متصلين حتى الآن بالشبكة.

من جهة اخرى قال الملياردير الأميركي إلون موسك، المؤسس والمدير التنفيذي لشركات "سبيس إكس" و"تسلا موتورز" و"باي بال" وغيرها، إن لديه خطة طموحة لتوصيل الإنترنت بقوة لجميع أنحاء الكرة الأرضية.

وتشمل خطة موسك التي اعلن عليها قيل ايام، نشر أسطول يتكون من 4000 قمر اصطناعي إلى المدار المنخفض حول كوكب الأرض.