الانترنت تتسلل لخيام الحجيج

بعض الحجيج يعيشون بابسط الخيام، وبعضهم لا يتحمل فراق الانترنت

دبي - في الوقت الذي سادت فيه المساواة في ملابس الحج المتواضعة - الرجال في ملابس من قطعتين ليس فيهما خياط والنساء يغطين أجسامهن من الرأس إلى أخمص القدم بحيث لا يظهر إلا الوجه واليدين - فقد اختلفت مستويات المعيشة أثناء الحج بطريقة كبيرة.
وكان الحجيج على استعداد لدفع المزيد من الاموال مقابل كل خدمة إضافية محتملة يمكن أن تقدم في خيامهم في وادي منى، حيث يقضي الحجيج الايام الاخيرة لفريضة الحج. وقامت الحكومة السعودية ببناء 40 ألف من الخيام المكيفة الهواء والمضادة للحرائق في منى.
ودفعت بعض المجموعات 40 ألف ريال سعودي (أكثر من عشرة آلاف دولار) للاقامة لاداء فريضة الحج. وطلب بعض رجال الاعمال أجهزة تليفزيونية وفاكس أو خدمات انترنت في خيامهم، حسبما ذكرت صحيفة أراب نيوز.
وتعد هذه هي المرة الاولى التي تشهد فيها خيام الحجيج خدمات الانترنت، وهو اتجاه يبدو انه سيستمر في الاعوام المقبلة.
ومن جهة اخرى جعل ارتفاع درجة الحرارة من الصعب على كبار السن مواجهة الايام الاخيرة لفريضة الحج. وكان أكثر من 2.5 مليون من الحجيج قد بدأوا يوم الجمعة الماضي في رمي الجمرات في وادي منى الواقع على بعد خمسة كيلومترات من مدينة مكة المكرمة.
ويتعين على كل حاج أن يلقي سبعة جمرات في كل جمرة من الجمرات الثلاثة الصغرى الوسطى والكبرى وهم يرددون دعاء "الله أكبر". وحسبما تقضي مراسم الحج فإن رمي "إبليس بالجمرات" يتم في المكان الذي ظهر فيه إبليس لاول مرة لسيدنا إبراهيم وبعد ذلك لابنه إسماعيل وزوجته هاجر. وألقى سيدنا إبراهيم وأسرته بسبعة جمرات لكل منهم على إبليس.
وقالت الصحف السعودية أن الشرطة التي تتعامل مع حشود الحجيج تعمل بجدية لتوجيه الحجاج الذين دخلوا منطقة رمي الجمرات في موجات في الوقت الذي ارتفعت فيه الحرارة إلى 37 درجة مئوية.
وأغمى على الكثير من الحجاج بسبب الزحام وارتفاع درجة الحرارة. وفي محاولة لتقديم العون للحجاج، وقف متطوعون من وزارة الحج السعودية في أركان الشوارع لتوزيع منشورات تتضمن أرقام تليفونات وأماكن الخدمة الطارئة ومستوصفات لتوزيع الادوية ومكاتب البريد بالاضافة لتسهيلات أخرى.
وفوضت مجموعة من كبار السن القادمين من اليمن آخرين لمرمي الجمرات بالانابة عن أنفسهم. وكان قد تم إسداء النصيحة إليهم بأن هذا الاجراء أفضل نظرا لحالتهم الصحية الضعيفة حسبما ذكرت صحيفة "أراب نيوز" السعودية التي تصدر باللغة الانجليزية.
وبعد الانتهاء من رمي الجمرات يعود الحجيج إلى مدينة مكة المكرمة لتأدية الطواف بالكعبة (بيت الله الحرام). واتخذت السلطات السعودية إجراءات أمنية مشددة لتجنب وقوع أية حوادث أثناء أداء فريضة الحج الذي مر بسلام هذا العام بدون وقوع حوادث كبرى. وكان الازدحام في أعوام سابقة قد أدى إلى مصرع المئات من الحجيج.