الامين العام للجبهة الشعبية يحمل عرفات مسؤولية اعتقاله

أحمد سعدات اعتقل ثمنا لحرية عرفات

القاهرة - حمل الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احمد سعدات الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات "شخصيا" مسؤولية اعتقاله وأربعة من رفاقه وذلك في مقابلة نشرتها صحيفة "الحياة" العربية الجمعة.
وتوقع سعدات في اتصال هاتفي مع الصحيفة من سجنه في اريحا ان لا "يفرج عنه عرفات حتى لو اقرت المحكمة العليا ذلك (الفلسطينية)".
وقال ان اعتقاله "كان ثمن صفقة لفك الحصار عن عرفات".
وقد نقل سعدات الذي اوقفته اجهزة الامن الفلسطينية في 15 كانون الثاني/يناير الى سجن اريحا في 1 ايار/مايو مع متهم بتهريب اسلحة مقرب من عرفات واربعة عناصر من الجبهة الشعبية اصدرت بحقهم محكمة فلسطينية عقوبات سجن بتهمة اغتيال وزير السياحة الاسرائيلي رحبعام زئيفي.
والعناصر الاربعة في الجبهة الشعبية معتقلون تحت حماية اميركية-بريطانية بموجب اتفاق اتاح رفع الحصار عن مقر عرفات في رام الله. واعلنت القيادة الفلسطينية انها تدرس حالتي المسؤولين الاخرين الاثنين.
وبموجب هذا الاتفاق رفع الجيش الاسرائيلي الحصار عن مكاتب عرفات حيث كان يتحصن الرجال الستة.
ودعا سعدات عرفات والسلطة الفلسطينية الى "استخلاص العبر (...) لبناء قيادة وطنية موحدة بعيدا عن التغييرات الفوقية الشكلية التي يجريها الرئيس".
وكان الجناح المسلح للجبهة الشعبية تبنى اغتيال وزير السياحة الاسرائيلي في تشرين الاول/اكتوبر الماضي في القدس الشرقية ردا على قيام الجيش الاسرائيلي باغتيال الامين العام للجبهة ابو علي مصطفى في اب/اغسطس في رام الله.