الامير هاري طالب غشاش

ومن الأمراء من يغش

لندن - زعمت احدى المدرسات السابقات للامير هاري نجل ولي العهد البريطاني في كلية ايتون المرموقة، ان الامير طالب "ضعيف" وانها اكملت امتحان الفنون النهائي بدلا منه.
وقالت سارة فورسايث التي زعمت انه تم طردها من الكلية ظلما، امام محكمة لقضايا الموظفين انها كتبت كافة النص تقريبا لمشروع مادة الفنون الذي قدمه الامير هاري للجنة اختبار خارجية.
واعتبرت مدرسة الفنون السابقة في الكلية التي يزيد قسطها السنوي عن 22 الف جنيه استرليني (41 الف دولار)، ان ذلك "عمل غير اخلاقي ويعد بمثابة الغش".
وفي بداية النظر في القضية في تشرين الاول/اكتوبر من العام الماضي، زعمت فورسايث انها تلقت امرا من مدير المدرسة بمساعدة الامير هاري (20 عاما) على اجتياز الامتحان.
وتنفي الكلية كافة تلك المزاعم وتؤكد ان فورسايث تركت المدرسة لان مستواها في التدريس اصبح ضعيفا.
يشار ان الامير بدأ الاحد تدريبا لكي يصبح ضابطا في الجيش البريطاني في اكاديمية ساندهيرست العسكرية.