الامير نواف: مشاركة العراق في كأس الخليج رهن بقرار سياسي

السؤال الآن..متى يعود العراق لكأس الخليج؟

الرياض - قال نائب الرئيس العام لرعاية الشباب السعودية الامير نواف بن فيصل بن فهد الاربعاء أن عودة العراق للمشاركة في دورات الخليج رهن بقرار سياسي وإجماع خليجي.
وقال الامير نواف في تصريح له قبل انطلاق دورة الخليج الخامسة عشرة بالرياض "عندما يرى وزراء الرياضة والشباب في دول المجلس أن هناك مصلحة في عودة العراق أو غيره من المستجدات فهم يتماشون في ذلك مع توجيهات قادة دول مجلس التعاون الخليجي بالتالي فان مشاركة العراقيين في الدورة تتطلب قرارا من أعلى السلطات في دول المجلس".
وكانت الدورة العاشرة التي استضافتها الكويت في آذار//مارس 1990 آخر دورة شارك فيها المنتخب العراقي ضمن دول مجلس التعاون الخليجي.
وعن انضمام المنتخب اليمني لدورات الخليج المقبلة وفقا لقرارات القمة الخليجية التي عقدت في مسقط نهاية العام الماضي قال الامير نواف أن "انضمام اليمن قرار حكيم وله من البعد والدلائل الشيء الكثير ونتمنى مشاركة إيجابية لاشقائنا في اليمن في دورات الخليج القادمة" معتبرا في هذه المشاركة "مصلحة للرياض وكرة القدم الخليجية".
وأكد الامير نواف اكتمال كافة الترتيبات لاحتضان دورة الخليج وقال "نحن مطمئنون على سلامة الاستعدادات وخصوصا حفل الافتتاح الكبير الليلة الذي يرعاه نيابة عن العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز ولي العهد الامير عبد الله بن عبد العزيز".
وقال الامير نواف وهو حفيد الملك فهد، أن هناك خطة لمواجهة أي أحداث شغب قد تقع أثناء منافسات الدورة.
وفند الامير نواف أنباء حول عدم جاهزية أرضية إستاد الملك فهد الدولي الذي ستقام عليه البطولة المقرر أن تنتهي في الثلاثين من الشهر الحالي، وقال "كل التقارير والدراسات الميدانية تؤكد سلامة الملعب وجاهزيته" مشيرا إلى إجراء بعض التعديلات في المنصة لاستيعاب اكبر حضور ممكن.