الامير علي فخور بمنتخب 'النشامى' رغم خسارته امام الاوروغواي

عامل الخبرة وراء الخسارة القاسية

عمان – اكد الامير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي "فيفا"، رئيس اتحاد كرة القدم، انه فخور بمنتخب النشامى رغم النتيجة التي انتهت عليها المباراة مع الاوروغواي.

وقال في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بعد اللقاء: فخور بالنشامى بغض النظر عن نتيجة الاربعاء، ودعمي لهم مستمر دائما وأبدا، وفعلا المباراة كانت صعبة إلا أنها تجربة ممتازة وتعلمنا منها الكثير ووصولنا إلى هذه المرحلة المتقدمة من التصفيات يعتبر إنجازا في حد ذاته.

ووجه شكره وتقديره الى الجمهور الكبير والداعمين للنشامى، "شكر خاص لجميع المشجعين والداعمين المخلصين من كافة محافظات المملكة الذين ساندوا النشامى وآزروهم بروح وطنية رائعة، وأدعوكم اليوم للتعبير عن تقديركم لجهود شبابنا طوال هذا المشوار المليء بالتحديات".

واعتبر المدير الفني لمنتخب النشامى حسام حسن ان التنيجة جاءت عكسية للاداء المرضي -حسب وصفه- وقال "انا فخور باللاعبين الذين ادوا جيدا في الملعب واتحمل المسؤولية كاملة سواء من جانب الاداء اوالنتيجة.. قدم لاعبو المنتخب اداء مرضيا ولكن النتيجة كانت قاسية وعكسية ما اعطى المنافس بطاقة التأهل تقريبا".

ونقلت جريدة الرأي "الاردنية" عن حسن ان "اللقاء عكس ماوصل اليه المنتخب من مستوى فني يستطيع مقارعة اقوى المنتخبات"، معولا على الاداء المرضي بحسب وصفه، ومعتبرا ان لقاء الذهاب سيكون اسهل من عدة نواح، واعدا في الوقت نفسه بتقديم مباراة مشرفة للكرة الاردنية التي اعترف بان اقل ماينقصها في مثل هذه المباريات هي الخبرة التي ادت للخسارة القاسية.

ودافع المدير الفني عن التشكيلة التي دخل بها اللقاء: العناصر الشابة التي لعبت للمرة الاولى بالصفة الرسمية مع المنتخب (خطاب وعدنان والحارس شطناوي وغيرهم) بانهم ادو الواجبات المطلوبة منهم وكانو على قدر كبير من المسؤولية الملقاة عليهم امام لاعبين محترفين بقيمة لاعبي الاوروغواي.. المباراة كنتيجة غير مرضية، وكظهور امام منتخب عالمي مهدت الطريق للعب مستقبلا امام كبار منتخبات العالم الكروية.

وبرر حسن النتيجة الثقيلة التي مني بها المنتخب بان استغلال المنافس للفرص وانصاف الفرص التي تحصل عليها بمساعدة عنصر الخبرة لديه وبعض الاخطاء الدفاعية التي وقع بها لاعبو المنتخب ادت الى ذلك.. لاحظت ان جميع لاعبي اوروغواي يستغلون على مايبدو كل صغيرة وكبيرة من الفرص حين وجدوا انفسهم امام منافس تنقصه الخبرة الكافية.

وتابع حسن: سواريز وكافاني لم يكونوا بالمستوى المهيب الذي متوقع منهم الا ان تعامل كافة لاعبي الاوروغواي مع المجريات اعطى الافضلية التي تمثلت بالنتيجة الثقيلة.

من جهته،اعتبر المدير الفني لمنتخب الاوروغواي تاباريز الفوز الذي حققه فريقه بالمباراة بالمفاجئ مع اعترافه بالافضلية التاريخية لفريقه والمستوى الفني الذي يتمتع به لاعبوه الذين يغطون اماكن مهمة بكبرى الاندية العالمية.

وقال: نحن راضون جدا عن النتيجة التي تحققت امام فريق معروف بالفوز على ارضه، الا ان منتخبنا الذي قدم مباراة لاتليق نوعا ما بالمستوى المعهود الا ان النتيجة هي الاهم في النهاية, وتابع تاباريز "قدم منتخب الاردن لحظات قوية وتساوى الفريقان في كثير من الدقائق، ونافس بقوة احيانا في الشقين الهجومي والدفاعي الا ان الافضلية كانت دائما تميل للاعبينا".

واكد تباريز انه سيلعب ايابا بنفس التشكيلة التي لعبت في الذهاب، فامام جمهور عريض قد حجز ليشاهد نجومه فمن المؤكد ان التشكيلة ستظهر ثانية تكريما لها من جهة واحتراما للجماهير من جهة اخرى.

وتطرق تاباريز الى صعوبة الوصول للملحق العالمي في التصفيات الذي وصفه بالشائك دائما امام فريقه وبالطريق الصعب لنيل التأهل والدليل على صعوبة الكم الهائل من المنتخبات التي تمثل دول اميركا الجنوبية.

وكشف تاباريز اعجابه بلاعب المنتخب الوطني ثائر البواب بعد نزوله في الشوط الثاني، واثنى على الجمهور المثالي الذي تواجد لمؤازرة النشامى وعلى المعاملة الطيبة التي لمسها خلال تواجده في الاردن.