الامير عبدالله يحذر من عواقب اي هجوم على العراق

الأمير عبدالله يرى ان استهداف العراق لا يخدم استقرار المنطقة

جدة (السعودية) - ذكرت وكالة الانباء السعودية الثلاثاء ان ولي العهد السعودي الامير عبدالله بن عبد العزيز حذر من عواقب اي هجوم اميركي على العراق معتبرا انه يشكل "خطرا" على المنطقة والعالم.
وقالت الوكالة ان الامير عبدالله اعلن خلال استقباله الاثنين في جدة (غرب) مجموعة من اعضاء الجمعية الوطنية لكتاب افتتاحيات الصحف الاميركية "لا شك ان صدام حسين اخطأ فعلا (...) لكن اي اعتداء على اي جزء من هذه المنطقة سواء من صدام حسين او من غيره يشكل خطرا على المنطقة والعالم".
ومضى يقول "امل في ان يقبل العراق عودة المفتشين واعتقادي ان العراق خطا خطوات جيدة في هذا الاتجاه".
وستكون مسألة عودة المفتشين في صلب الحوار الذي سيستأنف مطلع تموز/يوليو في فيينا بين الامين العام للامم المتحدة كوفي انان ووزير الخارجية العراقي ناجي صبري.
وكان وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد اعلن الاثنين ان التهديد العراقي يتعاظم "كل يوم". واضاف ان "الولايات المتحدة وعددا من الدول تعتقد ان العالم سيكون اكثر امنا في حال تم تغيير الحكومة" العراقية.
وقد اشارت صحيفة "واشنطن بوست" الاحد الى وجود خطة سرية، طلب بوش من وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية في بداية السنة اعدادها، تقضي باللجوء الى القوة لتغيير الحكومة العراقية.