الاميركيون يهيمنون على ألعاب سانت لويس

ألعاب سانت لويس حيث البدع

نيقوسيا - سقطت الدورة الاولمبية الثالثة التي أقيمت في مدينة سانت لويس الاميركية عام 1904 في "بحر" المعرض الدولي، وقبل ان ينسى العالم التخبط الذي رافق الدورة الثانية في باريس قبل أربعة أعوام.

دورة رافقها أيضا استعراض كبير في محاولة إنجاحها وتعزيز نصرها على شيكاغو بعد صراع طويل، فالألعاب كانت أساسا منوطة بالمدينة الثانية، وتلك كانت رغبة رئيس اللجنة الاولمبية الدولية بيار دو كوبرتان، غير إن زيارته لرئيس الولايات المتحدة فرانكلين روزفلت عام 1889، كشفت له عن "الرغبة الداخلية الدفينة" بتجيير الألعاب إلى سانت لويس.

جاء المعرض احتفاء بمرور مئة عام على انفصال المدينة وجوارها عن الفرنسيين. وبعد نحو نصف قرن على الحرب الأهلية الداخلية بين الشمال والجنوب، ولمحت في المناسبة بوادر ان تصبح الولايات المتحدة القوة العالمية الأولى... وعلى غرار الدورة السابقة، كان الاميركيون المشاركون أكثر من نصف المتبارين وكانت لهم حصة الأسد.

وسانت لويس المدينة الغارقة في مفارقتها وملامح مجتمعها الكادح هي طيف نهر الميسيسيبي ورمز الرجل الأسود العجوز الذي أفنى سنوات عمره منهكا يوضب بالات القطن لتشحن في البواخر التي تمخر العباب عند الفجر... وهي أيضا ارض موسيقى البلوز وتينيسي وليامس... وموسيقى الجاز وطقوسها...

لكن بسبب غلاء السفر إلى الولايات المتحدة من أوروبا، غاب رياضيون كثرا، والمنافسات وملحقاتها التي أقيمت ما بين الأول من تموز/يوليو و23 تشرين الثاني/نوفمبر أستقطبت 651 رياضيا فقط بينهم 6 سيدات من 12 بلدا.

وكان اللافت إن 39 مشاركا مثلوا بريطانيا والمجر وألمانيا واليونان والنمسا وسويسرا في مقابل 533 دافعوا عن ألوان الولايات المتحدة.

وحاول المشرفون على الدورة إقامة مباريات خاصة بالرياضيين السود، لكن دو كوبرتان قاوم ورفض بشدة الخطوة ونجح في إبعاد الفكرة العنصرية عن الألعاب الاولمبية... غير إن البدعة التي اعتبرت "قوطبة" على مساعي دو كوبرتان تمثلت بالألعاب "التاريخية التراثية" الموازية التي أقيمت في 13 و 14 أب/أغسطس وضمت عددا من الفضوليين والأتراك والسود والهنود الاميركيين والروس والفيليبينيين، أبرزهم "الأسود" جورج غولمان بواج بطل سباقي 200 و 400 م.

وعلق البارون مستاء "لم يتجاسر احد على هذه الخطوة إلا في الولايات المتحدة، حيث كل شيء مباح، أنها ارض البدع".

رسميا، شهدت دورة سانت لويس منافسات الملاكمة وكرة الماء والتجذيف والغولف والروكي والتنس ورفع الأثقال والمصارعة والجمباز وألعاب القوى والسباحة والغطس والرماية بالسهم والمبارزة وكرة القدم.

وتصدرت الولايات المتحدة جدول الميداليات ب78 ذهبية، تلتها المانيا وكوبا وكندا (4)... ولم تحصل استراليا والنروج وجنوب أفريقيا على أي ميدالية.

- قياسات مختلفة -

وإذا كان الافتتاح تميز بحضور ملك إنكلترا ادوارد السابع والملكة ألكسندرا، فان ملاعب المسابقات تميزت بقياسات مختلفة كثيرا عن المعهودة حاليا أو التي أدرجت في الدورات اللاحقة. فقد نظمت مسابقات ألعاب قوى على مضمار جامعة واشنطن حيث الخط المستقيم فيه يقارب الـ200 م. وأجريت سباقات السباحة في بحيرة اصطناعية.

ويعتبر الاميركي صامويل بيرغر أول الإبطال الاولمبيين للوزن الثقيل في الملاكمة، كما تميز طالب من ميلووكي يدعى أرشي هان الذي سجل في سباق 200 متر رقما قياسيا عالميا مقداره 21.6 ثانية صمد 28 عاما، فضلا عن فوزه في سباقي 60 و100 متر.

وحصد جيم لايت باري ذهبيات 800 و1500 متر و2500 متر موانع، وفاز هاري هيلمان في سباقات 200 و400 متر حواجز، و400 متر، ونال الايرلندي توماس كيلي ذهبية المسابقات المركبة التي باتت تعرف بالعشارية، وأقيمت عامذاك خلال يوم واحد.

ولفت الأنظار أبطال المبارزة الكوبيون والجمباز الألمان والإنكليز، "والترفيه والغرابة" اللذان رافقا سباق الماراثون الذي خاضه 31 عداء.

ويسجل أستاذ التاريخ الاميركي يوجين ويبر تلك الحقبة فيقول إن الألعاب كانت هامشية وسط المعرض وإخباره وأنشطته، "وفي الوقت ذاته شهدت الولايات المتحدة أصداء اهتمامات عدة منها حملة إعادة انتخاب الرئيس روزفلت، وأخبار الحرب الروسية اليابانية، والنزاع الاميركي الأسباني... وجاء الماراثون ليعيد إلى الألعاب بعضا من حقها في المتابعة".

ويعتبر ويبر إن البطل الحقيقي للسباق هو الكوبي فيليكس كارفارال "وهو ساعي بريد من هافانا، قرر الحضور والمشاركة ولم يكن يملك فلسا واحدا، فقام بحملة تبرع لتوفير النقود اللازمة، لكنه وصل إلى نيو اورليانز معدما بعدما انفق ما جمعه على لعبة النرد، لذا عانى كثيرا لبلوغ سانت لويس".

لم يحضر كارفارال معه ثيابا رياضية، وعند خط الانطلاق نزع قميصه وقص بنطاله إلى مستوى الركبتين وانطلق مع باقي العدائين، لكن لم تكن تبدو عليه ملامح المنافسة الجدية إذ راح يتوقف ويحدث المتفرجين بلغة أسبانية لا يفهمونها... وقطف تفاحات خضراء من أحدى الحدائق وراح يقضمها. وهم بتناول خوختين من شجرة مجاورة، لكن طبيبا صودف وجوده في المكان نصحه بعدم أكلها لئلا يتعرض لتلبكات معوية، فلم يقتنع... وبعد قليل راح يعاني من تقلصات عضلية أوجبت توقفه لبعض الوقت ما عرضه للتأخير ولم يبلغ بعدها خط النهاية إلا في المركز الرابع.

وكان الاميركي القادم من نيويورك فريد لورز متصدرا بعد نحو 9 كيلومترات من الانطلاق، لكنه بدوره تعرض لشد عضلي فاستقل سيارة من السيارات والعربات الكثيرة التي كانت على مسار السباق، وتجاوز بفضلها المتبارين جميعهم موجها اليهم تحية التشجيع... غير ان السيارة تعطلت بدورها. وأفاده قسط الراحة الطويل ليستعيد عافيته. وكان مضطرا للعودة إلى خط الانطلاق حيث ترك إغراضه ولباسه بعد الوصول، لذا قرر استئناف الجري ولما بلغ خط النهاية في الاستاد ظن الجميع انه الفائز الأول، وهو اندمج في المسرحية" الفكاهية" وتصرف كأنه البطل الحقيقي. وتوجهت نحوه أليس كريمة الرئيس روزفلت لتلتقط صورة تذكارية معه، وحين همت بمنحه كأس التتويج يحكى إن ضميره أنبه ورفض ذلك كاشفا الحقيقة علما إن مراجع أخرى تؤكد إن هناك من وشى به مثبتا انه إستقل سيارة من الكيلومتر ألـ 15 إلى مقربة من الملعب الاولمبي...

في هذه الأثناء كان العداء الثاني يجتاز خط الوصول أي البطل الحقيقي للماراثون، وهو الاميركي توماس هيكس. فأعلن فائزا رسميا علما انه تناول حقنتين من الستريكينن المنشط والكونياك، ولم تكن فحوصات الكشف عن المنشطات معتمدة يومها.

اما لورز فأوقف مدى الحياة، لكن عفوا شمله بعد ذلك وأحرز ماراثون بوسطن في العام التالي.