الاميركيون يلعبون بالنار في تأجيل سداد الديون



عُمان قلقة

مسقط - قال مسؤول كبير بالبنك المركزي العماني الأربعاء إن أي تخلف أميركي عن سداد ديون قد يتسبب في زعزعة وجيزة لاحتياطيات دول الخليج العربية من الأصول الأجنبية.

وأبلغ المسؤول وكالة رويترز مشترطا عدم كشف هويته "نناقش الأمر داخل البنك المركزي".

وأضاف "قلقون بشأن (احتمال) عجز الولايات المتحدة عن السداد وربما يؤدي ذلك إلى هزة في الاحتياطيات في منطقة الخليج وليس في عمان فقط لأن اقتصاداتنا ترتبط بدرجة كبيرة بالتطورات المالية الأميركية".

وقال مستشار للبنك المركزي الصيني إن نوابا جمهوريين بالكونجرس الأميركي "يلعبون بالنار" عندما يبحثون عدم سداد ديون ولو لفترة وجيزة كأداة لإجبار الحكومة على خفض أعمق للإنفاق.

وتربط معظم دول الخليج العربية عملاتها بالدولار الأميركي وهي من كبار حائزي السندات وسائر الأصول الأميركية كما أن النفط - الذي يسعر بالدولار - هو مصدر دخلها الرئيسي.

ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولي البنوك المركزية في السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر للحصول على تعقيب. وامتنع مصرف البحرين المركزي عن التعليق.

كان محافظ مصرف الإمارات المركزي سلطان ناصر السويدي قال الأسبوع الماضي إن البنوك المركزية الخليجية مازالت تعتبر سندات الخزانة الأميركية استثمارا آمنا وإنه لا تغيير في سياساتها.

ولا تكشف البنوك المركزية في الخليج أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم عادة عن مكونات احتياطياتها من النقد الأجنبي.

وفي العام الماضي قال مصرف الإمارات المركزي إن الدولار الأميركي يشكل كل احتياطياته من النقد الأجنبي تقريبا إلى جانب مبالغ صغيرة فحسب بعملات أخرى مثل الين الياباني.