الاميركيون يتوقعون تفاقم الازمة الاقتصادية

مدخرات الاميركيين تبخرت في بورصة نيويورك

واشنطن - افاد استطلاع للرأي ان غالبية الاميركيين يتوقعون تفاقم الاوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة مع تزايد الفضائح المالية وانهيار البورصة.
واشار الاستطلاع الذي اجرته شبكة "ان.بي.سي" التلفزيونية وصحيفة "وول ستريت جورنال" ان 68% من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع يعتقدون ان الولايات المتحدة قد دخلت في فترة ركود او ستدخلها في غضون سنة حتى وان كانت الارقام الرسمية تظهر ان الاقتصاد في نمو منذ كانون الثاني/يناير.
وقال الاستطلاع ان 57% من الاميركيين يعتبرون ان الظروف الاقتصادية ستبقى على حالها او ستتدهور بينما يرى 41% منهم فقط انها ماضية نحو التحسن.
من جهة اخرى اعلن 49% من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع انهم يثقون في الرئيس الاميركي جورج بوش لطريقته في التعامل مع الاقتصاد في مقابل 41% يرون العكس في حين اعلن 67% انهم يؤيدونه بشكل عام.
واعتبر 70% من الاميركيين، في ظل تزايد الفضائح المالية في الشركات الاميركية، انهم "لا يثقون" في الارقام التي تقدمها الشركات بخصوص وضعها المالي فيما يرى 93% "انهم لا يثقون" او "لا يثقون الا قليلا" في مسؤولي كبرى الشركات الاميركية.
واجري الاستطلاع لدى عينة من 1014 شخصا بين الجمعة والاحد الماضي وبهامش خطا يقدر بنحو 3.1%.