الاميركان يخططون للاستثمار في القمر

ولا مكان للعشاق

واشنطن - قال مسؤولون في ادارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) عقب ورشة عمل لتحديد الاستراتيجية دامت لاربعة ايام مع مسؤولين دوليين في مجال الفضاء وعلماء ان الحصول على اموال من القمر يعد جزءا اساسيا من الخطة الامريكية لاستكشاف الفضاء.

وبالاعلان عن كونه أول اجتماع لتحديد ما سيقوم به المستكشفون اذا ما عادوا الي سطح القمر عقب مايزيد على ثلاثة عقود اجتذب الاجتماع مايزيد على 180 مشاركا مما يزيد على 12 دولة من بينها الصين وروسيا واليابان ودول وكالة الفضاء الاوروبية.

واوضحت شانا دالي نائبة مديرة وكالة ناسا ان احد الاهداف الواضحة هي القيام باستثمارات.

واضافت دالي في مؤتمر صحفي عبر الهاتف "تدرك فرق العمل الاهمية الملحة للاستثمار في الفضاء وان هناك شركات فعلية ستذهب الي القمر للحصول على المال. تحتاج الحكومة الي رواد وجهات قادرة (تمتلك) الرغبة في رؤية مثل هذا الانطلاق الاقتصادي".

وتابعت دالي ان من الامور الضرورية لوضع استراتيجية دولية للفضاء هي المشاركة العامة وتفعيل دور الشركاء الدوليين.

وتعد ورشة العمل الخاصة بصياغة الاستراتيجية الاولى من بين عدة ورش مقررة خلال العام الحالي بهدف صياغة أهداف محددة للمهام الفضائية المستقبلية المتوجهة إلى القمر والمريخ كما وصفها الرئيس الامريكي جورج بوش في عام 2004 بالتفصيل من خلال "الرؤية الخاصة باستشكاف الفضاء".

وفي رؤيته التي طرحها عقب أقل من عام من الحادث القاتل الذي تعرض له مكوك الفضاء كولومبيا في عام 2003 مما أسفر عن تحطمه دعا بوش إلى عودة البشر إلى القمر بحلول 2020 لتصل الامور في النهاية إلى تسيير رحلات مأهولة الي المريخ.

ومنذ وقوع كارثة مكوك الفضاء كولومبيا حيث لقي سبعة من رواد الفضاء مصرعهم لم يتم اطلاق سوى مكوك فضاء واحد وسيحال الاسطول الخاص بمواكيك الفضاء الى التقاعد بحلول 2010 .

ولاتزال مسألة تصنيع مركبة لاستكشاف الفضاء تحمل طاقما للقيادة لاعادة البشر الي سطح القمر قيد التصميم وربما لن تكون جاهزة حتى عام 2012 او ما بعد ذلك.

وكانت اخر مرة يذهب فيها البشر الى القمر على متن مركبة الفضاء ابولو 17 التابعة لوكالة ناسا في 1972 . ومنذ ذلك الوقت بدأت الصين برنامجها الفضائي المأهول وارسلت أيضا ممثلين لها لحضور هذا الاجتماع وهو ما يجعل دالي تعتقد بانه بات واضحا ان الصين لن تحضر جلسات العمل الاصغر.(رويترز)