الامم المتحدة تعد لمواجهة الأسوأ في حرب العراق

الحرب ستخلف خسائر جسيمة

لندن - ذكرت صحيفة "التايمز" اللندنية اليوم الاثنين نقلا عن "وثائق داخلية" سرية ان الامم المتحدة تعد نفسها لحرب في العراق خصوصا لمعارك شرسة حول بغداد وتتوقع ان تسفر هذه المعارك عن تشريد 900 الف شخص.
وجاء في هذه الوثائق الداخلية للامم المتحدة حسب ما قالت الصحيفة ان المعارك الاكثر شراسة ستدور حول بغداد ولن تطال عمليا شمال العراق الذي يسيطر عليه الاكراد.
واضافت ان عودة الهدوء الى جنوب العراق يتطلب شهرا على الاقل بعد اندلاع الحرب كي يتمكن معه العمال الانسانيون من التوجه الى هناك.
واوضحت الصحيفة ان "الامم المتحدة تتوقع ان يحترم العراق كليا (قرار مجلس الامن) وان لا تقع نتيجة لذلك ازمة انسانية" مضيفة ان "الوكالات التابعة للامم المتحدة تستعد مع ذلك لكل الاحتمالات".
واشارت الى ان الامين العام للامم المتحدة كوفي انان "يحاول ان يبقي هذه الاستعدادات سرية كي لا يعتقد العراق ان عمليات التفتيش عن الاسلحة لا قيمة لها".
واكدت "التايمز" ان الامم المتحدة دعت خلال اجتماع سري عقد في 13 كانون الاول/ديسمبر في جنيف عشر دول مانحة من بينها المملكة المتحدة لتقديم 37 مليون دولار من اجل تمويل هذه الخطط الطارئة.
وقالت ايضا ان منظمة الاغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة بدأت من ناحيتها تخزين المواد الغذائية لتقديمها الى حوالي 900 الف شخص خلال شهر في العراق.
واوضحت ان الامم المتحدة تتوقع ايضا ان يتوقف انتاج النفط كليا في العراق وان يصاب نظام التغذية بالطاقة الكهربائية "بخسائر جسيمة" بسبب القصف.