الامارات تضخ جرعة من التفاؤل في النقل الجوي

لندن ودبي من - لوك فيليبس
هدفنا ان نجعل دبي افضل مكان للاعمال واهم وجهة سياحية

اعلنت شركة "رولز رويس" البريطانية لصناعة الطيران ومحركات تجهيزات الدفاع والبحرية الاثنين انها فازت بعقد بقيمة 475 مليون دولار مع شركة الخطوط الجوية الاماراتية "اميرايتس ايرلاينز" لتجهيز ثماني طائرات ايرباص 340-600.

وافادت الشركة البريطانية في بيان لها ان "اميرايتس" و"ايرباص" وقعتا اعلان نوايا لتامين ثماني طائرات ايرباص 340-600 على ان يبدأ تسليمها في مطلع 2005. واضافت ان هذه الطائرات ستجهز بمحركات ترنت-500 الوحيدة المتوافرة لهذه الطائرة.

من جهة اخرى طلبت الشركة الاماراتية ثلاث طائرات ايرباص 330-200 ستجهز بمحركات ترنت-700 على ان يبدأ تسليمها في نيسان/ابريل 2003 كما اوضحت رولز رويس.

وكانت الشركة الاماراتية طلبت ايضا 22 طائرة ايرباص 380، الطائرة المستقبلية العملاقة المؤلفة من طابقين و25 طائرة بوينغ 777 ستسلم بين 2004 و2010.

واعلنت شركة طيران الامارات التي تملكها حكومة دبي والكونسورتيوم الاوروبي "ايرباص" الاثنين انشاء شركة مشتركة لتقديم الخدمات للشركات الجوية في المنطقة.

وقال رئيس طيران الامارات الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم ان الشركة التي ستتخذ من دبي مقرا لها وسيكون رأسمالها 30 مليون دولار مملوكة بالتساوي للمجموعتين، ستبدأ العمل في النصف الثاني من العام المقبل.

واضاف الشيخ احمد في تصريحات ادلى بها للصحافيين بعد توقيع مذكرة التفاهم التي تقضي بانشاء الشركة ان "دبي ستكون احد مراكز الطيران في المنطقة في مستقبل قريب جدا".

وتابع ان "الشراكة الوثيقة والطويلة بين طيران الامارات وايرباص ستتعزز بهذه الشركة المشتركة" التي ستقدم خدماتها الى شركات الطيران في الشرق الاوسط وافريقيا وآسيا.

ورأى رئيس ايرباص نويل فورجار ان هذا المشروع "فريد". واضاف ان الكونسورتيوم "سيستخدم خبرته ومؤهلاته لتقديم سلسلة جديدة من الخدمات لصناعة الطيران".

وقالت طيران الامارات وايرباص في بيان مشترك ان الشركة "ستقدم النصح الى الشركات الجوية حول مسائل متنوعة مثل الاساطيل والوجهات وتخطيط العمليات".

واعطت شركة طيران الامارات جرعة من التفاؤل في قطاع النقل الجوي الذي يشهد تدهورا منذ 11 ايلول/سبتمبر الماضي، وذلك بطلبيات لشراء طائرات بقيمة 15 مليار دولار.

وبينما الغيت آلاف الوظائف في شركات طيران في جميع انحاء العالم، اعلنت طيران الامارات الاحد عن طلبية لشراء 58 طائرة من بينها 33 طائرة من الاوروبية "ايرباص" و25 من منافستها الاميركية الكبرى "بوينغ"، وذلك بعد ساعات من افتتاح معرض الطيران في دبي، احدى الامارات السبع في الاتحاد.

وقد اعطت هذه الطلبية اهمية اكبر لمعرض الطيران الاول الذي ينظم بعد الاعتداءات التي استهدفت الولايات المتحدة ويعتبر مع معرض سنغافورة الثالث في العالم من حيث الاهمية بعد معرضي بورجيه وفارنبورو.

كما اكدت طموح دبي التي تتمتع بمركز تجاري كبير في الخليج، في ان تفرض نفسها كوجهة سياحية ومركز للنقل الجوي على الصعيد الاقليمي من اجل تنويع مواردها الاقتصادية قبل ان ينضب نفطها خلال عشر سنوات.

وقال ولي عهد دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وزير الدفاع الاماراتي في افتتاح المعرض ان "هدفنا هو ان نجعل دبي افضل مكان للاعمال واهم وجهة سياحية ومعبرا للنقل في المنطقة وعاصمة تجارية وللاتصالات في الشرق الاوسط".

واضاف ان هذه "الطلبية القياسية للطائرات تشكل عنصرا اساسيا في هذه الاستراتيجية"، ملمحا الى ان العقود التي اعلن ابرامها هي الاكبر منذ تأسيس طيران الامارات في 1985.

وقد طلبت الشركة شراء 33 طائرة من مجموعة "ايرباص" الاوروبية مع خيار شراء عشر طائرات اخرى و25 طائرة "بوينغ" تبلغ قيمتها الاجمالية 15 مليار دولار.

واكد رئيس الشركة الشيخ احمد ان "توقيت الطلبية ليس صدفة لاننا مصممون على الا نسمح للصعوبات الحالية بالتأثير على تصميمنا"، في اشارة الى الاعتداءات.

واضاف الشيخ احمد ان "الاعمال تشهد تراجعا على المدى القصير لكن على المدى البعيد يفترض ان تتضاعف اهمية الطيران الجوي خلال 15 عاما. حتى اليوم نحتاج الى طائرات اكبر، فكيف بعد خمسة اعوام؟".

وتابع "نتوقع ان يتضاعف عدد المسافرين في 2006 لذلك نحتاج الى طائرات اضافية وطائرات اكبر. انها عملية حسابية"، موضحا ان دبي تريد جذب 15 مليون زائر في 2010.

يذكر ان دبي الامارة الصغيرة التي تضم 282 فندقا ويبلغ عدد سكانها 900 الف نسمة تقيم مشاريع سياحية عديدة جذبت العام الماضي 2.5 مليون زائر.

ومع توقع زيادة عدد السياح خلال العقد، يفترض ان يتم توسيع مطار دبي اعتبارا من 2002 في عملية تكلف 2.5 مليار دولار، مما سيسمح بزيادة قدرته الى ثلاثين مليون مسافر في 2010 و62 مليونا في 2020.

وقال الشيخ احمد ان "صناعة الطيران تواجه اوقاتا صعبة لكن علينا ان نعرف كيف نستبق نمو الطلب العالمي".

يذكر ان طيران الامارات التي تملكها حكومة دبي تملك اسطولا من 36 طائرة تخدم 56 مدينة في 39 بلدا. وقد نقلت العام الماضي 5.7 مليون راكب و335200 طن من البضائع وحققت ارباحا قياسيا بلغت 85 مليون دولار.