الامارات تضخ استثمارات نفطية بـ7 مليارات دولار في ماليزيا

ناتج الإمارات يشكل ربع إجمالي الناتج في الدول الخليجية

أبوظبي - وقعت أبوظبي الثلاثاء اتفاقا تقدر قيمته بنحو 21 مليار رنجيت (6.75 مليار دولار) لإقامة منشأة لتخزين النفط في ولاية جوهر الماليزية.

وقال رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق خلال مراسم التوقيع إن المنشأة التي تصل سعتها إلى 60 مليون برميل من النفط الخام ستقام في تانجونج بياي بولاية جوهر.

وتتطلع ماليزيا إلى تحويل المنطقة إلى مركز لصناعة النفط والغاز في إطار خطة طموح للتنمية الاقتصادية.

وفي اتفاق منفصل وقع الثلاثاء أيضا اتفقت آبار للاستثمار المملوكة لحكومة أبوظبي ووان ماليزيا دفلوبمنت المملوكة للحكومة على "شراكة استراتيجية" بقيمة 18 مليار رنجيت للاستثمار في ماليزيا.

ولم تتوافر تفاصيل أخرى لكن وان ماليزيا قالت في بيان إن الشراكة "ستركز على استثمارات في مشاريع ضرورية ومؤثرة لنمو ماليزيا الاقتصادي والاجتماعي في المدى الطويل".

وأضافت الشركة الماليزية أن أبوظبي ستقدم أيضا "رأس المال اللازم" لمشروع بورصة تون عبد الرزاق الذي تنفذه وان ماليزيا.

على صعيد اخر، احتفظت دولة الإمارات بمركزها ثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي لعام 2012 بعد أن ارتفع ناتجها المحلي الإجمالي حوالي 23 مليار دولار بالأسعار الحالية.

وذكر "معهد التمويل الدولي" ومقره واشنطن في تقريره أن الناتج المحلي الإجمالي للدولة وصل إلى أعلى مستوى له العام 2012 وهو 375 مليار دولار مقابل 352 مليار دولار عام 2011 أي بزيادة بلغت 6.5 في المائة ليبلغ أكثر من ضعف مستواه عام 2006 وهو 181 مليار دولار.

وأشار المعهد في تقريره إلى أن اقتصاد الإمارات حافظ على مركزه ثاني أكبر اقتصاد عربي بعد المملكة العربية السعودية لمدة 10 سنوات بسبب النمو السريع والمتواصل في الناتج المحلي الإجمالي خلال الأعوام الماضية كنتيجة مباشرة لارتفاع أسعار النفط وتزايد الإنفاق الحكومي وتنوع الاقتصاد وارتفاع وتيرة استثمارات القطاع الخاص.

وأشار التقرير إلى أن ناتج الإمارات شكل نحو ربع إجمالي الناتج في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي بلغ 1.482 تريليون دولار العام 2012.

فيما بلغت نسبة الناتج الإماراتي حوالي 13 في المائة من إجمالي الناتج في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.