الامارات تحفر اسمها في عالم التجارة الدولية

لبني القاسمي: نتائج المسح تعكس جهود الدولة

أبو ظبي - قالت وزيرة التجارة الخارجية الاماراتية الشيخة لبني القاسمي الاثنين ان نتائج مؤشر بنك "اتش اس بي سي" للثقة في التجارة تؤكد أن الامارات رسخت سمعتها كواحدة من المراكز التجارية الرائدة على مستوى العالم.
وأضافت في مؤتمر صحافي خاص باطلاق مؤشر "اتش اس بي سي" للثقة في التجارة ان الحفاظ على صدارة المؤشر مرة أخرى يمثل تأكيدا لجاذبية الامارات باعتبارها مركزا للتصدير والاستيراد.
وأكدت القاسمي ارتفاع نسبة التجار الاماراتيين الذين أبدوا ثقتهم بزيادة مستويات تجارتهم وتفاؤلهم بمستقبل العمل التجاري في الامارات الى 56 في المئة مقابل 46 في المئة خلال آخر مسح أجراه البنك موضحة أن 68 في المئة من التجار في الامارات يتوقعون الاستفادة من القوانين الحكومية الصادرة خلال الفترة الماضية.
وقالت ان نتائج المسح تعكس مدى الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة لحماية السوق المحلية من تداعيات أزمة مالية عالمية خطيرة بالاضافة الى الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة في تحسين بيئة العمل والأعمال المحلية والمرونة التي يتمتع بها القطاع التجاري والاقتصاد الوطني.
من جانبه قال الرئيس التنفيذي لبنك "اتش اس بي سي" الشرق الأوسط سايمون كوبر ان نتائج الاستبيان الأخير لمؤشر الثقة في التجارة شهد نموا في مستويات الثقة بين رجال وشركات الأعمال التجارة العالمية والاقليمية ما يشير الى أن المصدرين والمستوردين قد يشهدون بداية انتعاش اقتصادي.
وأضاف أن التجارة تمثل شريان الحياة بالنسبة للاقتصاديات في جميع أنحاء المنطقة عامة وهو أمر جلي وواضح في الامارات خاصة وأنه على مدى السنوات العشر الأخيرة شهدت منطقة الشرق الأوسط نموا سريعا في حجم أعمال التبادل التجاري مع آسيا بنسبة 40 في المئة بالمقارنة مع أوروبا أو الولايات المتحدة.
وأظهرت توجهات رجال وشركات الأعمال على الصعيد العالمي نظرة ايجابية بقراءة عالمية متوسطة قدرها 116 نقطة "مقارنة مع قراءة الاستبيان الأخير التي سجلت 110 نقاط" وذلك وفقا لمقياس تراوح بين صفر الى 200 نقطة "مع الأخذ في الاعتبار أن 100 هي القيمة الافتراضية محايدة".
وكانت الأسواق الناشئة الأكثر تفاؤلا اذ سجلت ما معدله 122 نقطة بالمقارنة مع أسواق البلدان المتقدمة التي سجلت 106 نقاط.
وبتشجيع من اللوائح والقوانين الحكومية الناظمة للأعمال التجارية ولبيئة الأعمال في الامارات فقد سجلت الامارات 134 نقطة "مقارنة مع 118 نقطة وفقا لنتائج الاستطلاع الأخير" لتحقق بذلك أعلى مستوى للثقة بين كافة الدول التي شملها الاستطلاع وتليها الهند بواقع 133 نقطة ثم فيتنام بواقع 132 نقطة.
وعلى صعيد الأسواق الناشئة فقد شهدت توجهات رجال وشركات الأعمال في هونغ كونغ علامات تحسن حقيقي لمستويات الثقة بواقع 111 نقطة رغم أنها حافظت على استقرارها في سنغافورة بواقع 111 نقطة وهما مركزان عالميان رئيسيان في مجال اعادة التصدير شملهما الاستبيان الى جانب الامارات.
وقد شمل مؤشر البنك للثقة في التجارة ما يزيد عن 5100 مستورد ومصدر في 17 دولة بما فيها الاقتصادات الرئيسة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والامارات والسعودية في منطقة الشرق الأوسط والبرازيل والمكسيك والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وهو استطلاع عالمي يعتبر الأول من نوعه. (كونا)