الاكوادور تتراجع.. أسانج لن يزور البلاد!



البطل الالكتروني

كيتو - تراجعت الإكوادور الثلاثاء عن دعوتها جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس الالكتروني لزيارة الاكوادور بعدما اتهم الرئيس رافائيل كوريا الموقع بانتهاك القانون بنشره وثائق أميركية.

واثار الموقع ضجة دولية بتسليمه برقيات دبلوماسية أميركية حساسة لوسائل الاعلام.

وقالت وزارة الخارحية ان الدعوة وجهت رسميا للأسترالي أسانج (39 عاما) الذي فجر الفضيحة للعمل والاقامة في الاكوادور.

لكن كوريا الاشتراكي الذي انتخب لاول مرة في عام 2006 متعهدا بمكافحة ما وصفه بفساد النخبة سرعان ما الغى الدعوة وقال ان الموقع "ارتكب خطا بمخالفته القانون الأميركي وتسريبه مثل هذه المعلومات".

ولم يتحدث كوريا عن بيان وزارة الخارجية صراحة لكنه قال "لم تقدم دعوة رسمية".

والاكوادور جزء من تكتل يساري من حكومات اميركا الجنوبية يضم فنزويلا وبوليفيا وينتقد بشدة سياسة الولايات المتحدة في المنطقة.

كان موقع ويكيليكس قد حصل على أكثر من 250 ألف برقية تخص وزارة الخارجية الأميركية ونقلها الى صحيفة نيويورك تايمز ومؤسسات اعلامية اخرى ونشر بعضها يوم الاحد. وتكشف هذه البرقيات خبايا الدبلوماسية الأميركية ومن ذلك تقييمات محرجة لبعض زعماء العالم.

وامر كوريا المخابرات بالتحقيق في اي تبعات محتملة لتسريب البرقيات على الاكوادور.

وكان موقع ويكيليكس قد نشر في السابق وثائق أميركية سرية عن حربي العراق وافغانستان.

وجاء في بيان وزارة الخارجية في الاكوادور "تدعو الحكومة ... جوليان أسانج إلى الكشف عن المعلومات المتعلقة ببلدان اميركا اللاتينية".

واضاف البيان "اسانج يمكنه القيام بأعمال بحثية وتدريب باحثين في الإكوادور".

وليس معروفا مكان أسانج حاليا ويعتقد انه ينتقل من بلد إلى آخر. وكان يسعى للاقامة في السويد ولكنه مطلوب حاليا بسبب اتهام بالتحرش الجنسي يقول أسانج انه جزء من مؤامرة ضده.