الاكثرية تحتشد في بيروت لتشييع الجميل

بيروت - من ربى كبارة
مشيعون يطوفون بنعش الجميل

رأى محللون ان احتمالات قيام المعارضة اللبنانية المقربة من دمشق بتظاهرات لاسقاط الحكومة قد تراجعت بعد اغتيال وزير الصناعة بيار الجميل فيما تحشد قوى "14 آذار" طاقاتها لتشييع اخر ضحايا مسلسل الاغتيالات الذي يضرب الشخصيات المعارضة لسوريا منذ نحو عامين.
وعزز الاغتيال الجديد المخاوف من فتنة في البلاد مع استمرار اجواء الاحتقان على خلفية انجاز المحكمة الدولية في اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري.
وقال المحلل وليد شرارة الخبير في شؤون حزب الله الاربعاء "بدون شك على حزب الله وحلفائه ان يبدلوا حاليا اولوياتهم". واوضح ان من اهداف اغتيال الجميل "زرع الخلاف وتسعير النزاعات المذهبية".
واضاف "عليهم الغاء او على الاقل ارجاء قرارهم بالنزول الى الشارع وهم سيبدلون اولوياتهم بما يخدم مصلحة الوحدة الوطنية التي هددها الاغتيال".
وكانت المعارضة، وعلى رأسها حزب الله وتيار النائب المسيحي ميشال عون، تتهيأ للنزول الى الشارع هذا الاسبوع لاسقاط الحكومة التي استقال منها عدة وزراء.
واعتبر بشارة شربل رئيس تحرير صحيفة "البلد" اللبنانية المحايدة ان تشييع الجميل الخميس يوفر لقوى 14 آذار فرصة جديدة لتكرار التظاهرات الحاشدة التي تلت اغتيال الحريري بما ادى الى سحب القوات السورية والى نجاحها في الانتخابات النيابية التي تلت.
وقال شربل "تتهيأ الاكثرية لتعزيز موقفها بان يكون حشد التشييع مشابها لحشد 14 آذار"، في اشارة الى التظاهرتين الحاشدتين في هذا التاريخ من عامي 2005 و2006.
وعزز اغتيال وزير الصناعة بيار الجميل الثلاثاء المخاوف من فتنة داخلية رغم توالي الدعوات للتهدئة.
واكد الوزير السابق سليمان فرنجية حليف دمشق "ان المعارضة التي كانت تستعد للشارع أربكها الاغتيال.
واضاف في تصريحات صحافية "ثمة نية لاستنهاض العاطفة وتعويم الاكثرية وهي في مأزق (...) بعد هذه الجريمة سوف يحاولون تنفيذ مشاريعهم ونحن لن ندعهم يأكلون رأسنا".
وفي مسعى لتجنب الفتن دعا الزعيم الدرزي وليد جنبلاط احد ابرز قادة الاكثرية حزب الله الى ان يبرهن عن موافقته على نظام المحكمة الدولية.
وقال موجها كلامه الى الامين العام للحزب الشيعي حسن نصر الله "ليتفضل ويعط وزراءه اشارة العودة الى الحكومة ويعط نوابه اشارة التصويت على مشروع المحكمة في المجلس النيابي".
واضاف "عندما يشارك باقرار العدالة ننسى الماضي وندخل في نقاش جدي حول حكومة اتفاق وطني من خلال الاتفاق على رئيس جديد للجمهورية".
ونبه جنبلاط نصر الله الى مخاطر "التحريض وبث السموم" في وسائل اعلامه لتعبئة مناصريه من اجل التظاهر ضد الحكومة.
وقال "يعلم الذين يهددون بالشارع المخاطر الكبيرة لهذا التهديد. الشارع سلاح ذو حدين".
وكان حزب الله قد دان "العملية الاجرامية" منذ الثلاثاء ورأى ان مرتكبيها "يريدون دفع لبنان الى الفوضى والضياع والحرب الاهلية ويريدون قطع الطريق على اية معالجات سلمية وسياسية وديموقراطية للازمات القائمة"، فيما اعرب ميشال عون عن خشيته من ان يكون هدف الاغتيال "احداث فتنة داخل الصف المسيحي".
ودعا النائب اكرم شهيب من كتلة جنبلاط الاربعاء عون الى الالتحاق بـ"السياديين" أي الاكثرية المتمسكة بلبنان حر سيد مستقل.
وقال "ليبادر عون بالتعالي عن الحسابات والالتحاق بالسياديين".
واضاف "جمهوره (عون) سيادي بامتياز وكان المبادر في معركة استقلال لبنان" في اشارة الى نضال محازبي عون منذ سنوات ضد الوصاية السورية.
من ناحيتها رأت صحف لبنانية اليوم الاربعاء ان اغتيال الجميل اربك المعارضة.
وكتبت "السفير" المعارضة ان "الجريمة فرضت تأجيلا موقتا لخيار لجوء المعارضة الى الشارع فيما قررت قوى 14 اذار تحويل الماتم الى تظاهرة سياسية للاكثرية ضد المجرمين ومن يغطيهم سياسيا".
وكتبت صحيفة "الاخبار" المقربة من حزب الله ان "الجريمة انعكست ارتباكا في فريق المعارضة التي كانت تستعد لمنازلة مع السلطة".
واتهمت الاكثرية النيابية سوريا بالضلوع في اغتيال الجميل، اسوة بالاغتيالات السابقة، بهدف تعطيل عمل الحكومة حتى لا تكون هناك مرجعية تسمح بقيام المحكمة الدولية.
وهاجم جنبلاط بشدة سوريا الاربعاء متوقعا اغتيالات اخرى.
وقال في مؤتمر صحافي "ليعلم حاكم دمشق (الرئيس السوري بشار الاسد) انه مهما استفحل في القتل فلن يخيف اللبنانيين". واضاف "سيواصلون الاغتيالات"، مؤكدا ان "كل اغتيال هو مسمار اضافي في نعش النظام السوري".