الاكتئاب ينهش مرضى السكتة الدماغية

يؤثر سلبا على المشاعر والأحاسيس

برلين - افاد المعهد الألماني للصحة إن مرضى السكتة الدماغية عرضة للإصابة بالاكتئاب إذ أنه يُصيب ثلث المرضى تقريباً.

وأضاف المعهد أن سبب الإصابة بالاكتئاب بعد السكتة الدماغية غير معلوم حتى الآن، ولكن من المحتمل أن السكتة الدماغية تؤثر سلباً على المشاعر والأحاسيس.

ومن المحتمل أيضاً أن يرجع الاكتئاب بعد السكتة الدماغية إلى القيود الجسدية والذهنية وفقدان القدرة على الاعتماد على النفس.

وأوضح المعهد أن "أعراض الاكتئاب تتمثل في الحزن العميق وفقدان الاهتمامات واضطرابات التركيز واضطرابات النوم وانخفاض الثقة بالنفس"، مشيراً إلى "ضرورة استشارة الطبيب عند ملاحظة بعض من هذه الأعراض لمدة تزيد على أسبوعين".

واعلنت مؤسسة طبية ألمانية في وقت سابق أن الإصابة بالسكتة الدماغية لا تقتصر فقط على الطاعنين في السن وإنما يمكن أن تشمل أيضا الأطفال والشباب، ويمكن أن تشمل مضاعفات السكتة الدماغية الشلل وحتى الموت.

وحذرت المؤسسة الخيرية الألمانية لمساعدة مرضى السكتة الدماغية من مخاطر السكتة على صغار السن، قائلة إن ما يقرب 14 ألف شخص تحت سن الخمسين و300 طفل صغير يصابون كل عام بالسكتة الدماغية.

وأضافت المؤسسة أن مثل هذه الحالات تمت فيها الوفاة دون أن ينتبه لها أحد، أو أنها لوحظت في مرحلة متأخرة.

واستنتج علماء جامعة أكسفورد البريطانية من نتائج تجارب استمرت 7 سنوات، شارك فيها حوالي 500 ألف شخص صيني، أن الذين تناولوا الفواكه يوميا بانتظام، كانت نسبة خطر إصابتهم بالجلطة الدماغية أقل بكثير من الآخرين.

ويشير الباحثون، إلى أنه كلما تناول الشخص الفاكهة في وجباته الغذائية، كلما انخفض خطر إصابته بأمراض الجلطة الدماغية (40 بالمائة) وانخفض ضغط دمه المرتفع.

واعتبر باحثون ان الذين يتناولون الكثير من الخضار والفاكهة يميلون للتفاؤل أكثر بشان مستقبلهم.

واكتشف الباحثون من جامعة بريطانية ان لدى الأشخاص المتفائلين مستويات عالية من مركبات الكاروتينويد النباتية في دمهم.