الاكتئاب ينتقل كالعدوى بين البشر

الدراسات تتفق على أن الحالة المزاجية للشخص تؤثر بشكل كبير على من حوله خاصة مع وجود الاستعداد الوراثي للإصابة وعدة عوامل أخرى.


الشخص المتعاطف مع الآخرين أكثر عرضة لعدوى الاكتئاب


الأمر ليس بسيطًا فلا يزال الباحثون يحاولون فهم كيفية انتقال المشاعر بالضبط

لندن - من المعروف أنه إذا أصيب شخص قريب منك بالإنفلونزا، فأنت معرض لخطر الإصابة أيضًا، فليس هناك شك في الطبيعة المعدية للبكتيريا أو الفيروسات، لكن ماذا عن الصحة العقلية والمزاج؟ هل يمكن أن تكون الأمراض العقلية مثل الاكتئاب معدية أيضًا؟
الجواب: نعم ولا، الاكتئاب ليس معديًا بنفس الطريقة التي تنتشر بها الإنفلونزا، ولكن المزاج والعواطف يمكن أن تؤثر بشكل كبير على من حولك، كما لو كانت هذه المشاعر قد انتقلت إليهم أيضًا.
كيف يكون الاكتئاب معديا؟
الاكتئاب معد بطريقة مثيرة للاهتمام، ولقد أظهرت البحوث أن الاكتئاب ليس الشيء الوحيد الذي يمكن أن يصيب الآخرين، فقد ثبت أن الإقلاع عن التدخين مثلا أو البدء به ينتشر من خلال الروابط الاجتماعية الوثيقة والبعيدة، فإذا أقلع صديقك عن التدخين، فمن المحتمل أن تقلع عنه أيضًا.
وكشفت دراسات أن وجود صديق مات منتحرًا يزيد من احتمالية وجود أفكار أو محاولات انتحارية لأصدقائه.
وقد تعمل الطبيعة المعدية للاكتئاب بنفس الطريقة، وتمثل هذه الحالة انتقال الحالة المزاجية والسلوكيات والعواطف بين أعضاء المجموعة، ولا يجب أن تكون هذه المجموعة مجرد أصدقاء وعائلة، فالدراسات تقول إنها يمكن أن تمتد إلى ثلاث درجات من الأجيال.
وهذا يعني أنه إذا كان صديقك يعاني من الاكتئاب، فمن المرجح أن تصاب به أيضًا، وبالطبع هذا ينطبق أيضًا على شرب الكحول وتعاطي المخدرات واستهلاك الطعام والشعور بالوحدة.
كيف ينتشر الاكتئاب بالضبط؟
الأمر ليس بسيطًا فلا يزال الباحثون يحاولون فهم كيفية انتقال المشاعر بالضبط، فعندما نكون مع أشخاص آخرين، أو نتصفح وسائل التواصل الاجتماعي، غالبًا ما نحدد قيمتنا ومشاعرنا بناءً على مشاعر الآخرين. 
نحن نقيم أنفسنا بناءً على هذه المقارنات، ومع ذلك، فإن مقارنة نفسك بالآخرين وخاصة أولئك الذين لديهم أنماط تفكير سلبية، يمكن أن يكون ضارًا في بعض الأحيان بصحتك العقلية.

الأعراض الاكتئابية للشريك أو الزوج يمكن أن تكون مؤشرا كبيرا للاكتئاب لدى الشريك الآخر

وتعمل عواطف صديقك وإشاراته غير اللفظية كمعلومات لعقلك، خاصة مع غموض الإنترنت والرسائل النصية، يمكنك تفسير المعلومات بشكل مختلف أو سلبي أكثر مما هو مقصود.
وأن تكون شخصًا عطوفًا هو أمر جيد، فالتعاطف هو القدرة على فهم مشاعر الآخرين ومشاركتها، ولكن إذا كنت شديد التركيز أو منخرطًا في محاولة وضع نفسك في مكان شخص مكتئب، فمن المحتمل أن تبدأ في تجربة هذه الأعراض أيضًا.
هذا لا يعني أن التواجد حول شخص مصاب بالاكتئاب سيؤدي تلقائيًا إلى معاناتك منه أيضًا. لكنه يعرضك لخطر أكبر، خاصة إذا كنت أكثر عرضة للإصابة به.
من هو الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب؟
تزداد احتمالية إصابتك بالاكتئاب إذا كان لديك تاريخ من الاكتئاب أو اضطرابات مزاجية أخرى، وإذا كان لديك تاريخ عائلي أو استعداد وراثي للاكتئاب، وإذا كان والداك يعانيان من الاكتئاب عندما كانا طفلين.
وإذا كنت تمر بمرحلة انتقالية كبيرة في الحياة وتعاني من مستويات عالية من التوتر أو ضعف في الإدراك.
وبشكل عام، هناك عوامل خطر أخرى للاكتئاب، بما في ذلك وجود حالة صحية مزمنة أو عدم توازن الناقل العصبي، يبدو أن المراهقين والنساء أكثر عرضة للعدوى والمشاعر السلبية والاكتئاب.
من الأشخاص الذين يمكن أن يعدوك بالاكتئاب؟
قد تكون أكثر عرضة لبدء المعاناة من الاكتئاب، أو تغيرات مزاجية أخرى إذا كان أي من الأشخاص التاليين في حياتك مصابًا بالاكتئاب: أحد الوالدين أو طفلك أو شريكك أو زوجتك او رفقاء الغرفة أو أصدقاء مقربون.
ويمكن أن يكون للأصدقاء والمعارف عبر الإنترنت أيضًا تأثير على صحتك العقلية، مع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي في حياتنا.
كيف تشعر عندما تصاب بالاكتئاب؟
إذا كنت تقضي وقتًا مع شخص مصاب بالاكتئاب، فقد تبدأ أيضًا في الشعور ببعض الأعراض التي يمكن أن تشمل: التفكير المتشائم أو السلبي واليأس والتهيج أو الانفعالات والقلق والاستياء عام أو الحزن والشعور بالذنب وتقلب المزاج والأفكار الانتحارية.
وإذا كنت تعاني من أي مشكلات تتعلق بالصحة العقلية، فيمكنك دائمًا الاتصال للحصول على مساعدة مهنية أو نصيحة من طبيب أو عبر الإنترنت.
وجد الباحثون أن الأعراض الاكتئابية للشريك أو الزوج يمكن أن تكون مؤشرا كبيرا للاكتئاب لدى الشريك الآخر، لكن مناقشة مخاوفك بصراحة مع أحد أفراد أسرتك وخاصة الشريك قد يكون أمرًا صعبًا، حيث يشعر الكثير من المصابين بالاكتئاب بالخجل أو بالذنب تجاه مشاعرهم.
ويمكن أن تساعد زيارة الطبيب مع الشريك أو الصديق في الدعم النفسي والعلاج، كما يساعد التأمل على تهدئة عقلك وتغيير أنماط التفكير السلبية.