الاقصر تحتفل بذكرى اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون

كنوز الاقصر لا تنتهي

الاقصر (مصر) - ضمن الاحتفالات المصرية بالذكرى الثانية والثمانين لاكتشاف مقبرة الفرعون توت عنخ آمون (1354-1345 ق.م) في الرابع من الشهر الحالي تنظم مدينة الاقصر التاريخية بصعيد مصر اعتبارا من يوم غد الخميس مجموعة فعاليات فنية وفكرية وثقافية احتفالا بهذه الذكرى.
وبينما ألغت سلطات الاقصر مظاهر الاحتفالات الباذخة قال الدكتور سمير فرج رئيس المجلس الاعلى لمدينة الاقصر إن الفعاليات الفكرية والثقافية التي ستنظمها المدينة في ذكرى اكتشاف مقبرة الملك الفرعوني الصغير ستستمر حتى نهاية الشهر الحالي وتلقي مزيدا من الضوء على أحداث الاكتشاف الذي يعد من أعظم الاكتشافات الاثرية في القرن العشرين.
وتستأثر محتويات المقبرة بخيال العالم منذ اكتشافها على يد الانجليزي هوارد كارتر يوم السبت الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر 1922 والذي عثر على كنز توت عنخ آمون كاملا دون أن تصل له يد اللصوص.
وقال فرج إن محتويات مقبرة توت عنخ آمون أعطت فرصة فريدة لعلماء الاثار للتعمق في معرفة طبيعة الحياة في عصر الاسرة الثامنة عشرة "1500-1319" ق. م والتي تعد فترة ذات أهمية خاصة في تاريخ مصر القديمة.
وطلب علماء وباحثون مصريون تقديم أوبرا مصرية عن توت عنخ آمون في مدينة الاقصر موطن أهم الاكتشافات الاثرية في القرن العشرين وطالبوا بإحياء مشروع المسرحي المصري الراحل شادي عبد السلام لانتاج فيلم يتناول حياة الفرعون الصغير.
ودعا المؤرخ والباحث المصري منتصر أبو الحجاج الاقصري إلى إعداد سجل وثائقي عن الملوك والساسة والمشاهير الذين زاروا الاقصر خلال القرن التاسع عشر وسنوات القرن العشرين والاستفادة من ذلك في تحقيق مزيد من الجذب السياحي للمدينة.
كما طالب الاقصري بالعمل على استعادة ما تم تهريبه لخارج البلاد من آثار توت عنخ آمون وخاصة المجموعة الاثرية التي لا تزال باقية في متحف المتروبوليتان الامريكي والتي كشف عنها كتاب "توت عنخ آمون: القصة التي لم تنشر من قبل" للعالم الامريكي توماس هوفينج.