الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة

عادة سيئة

واشنطن - أفادت دراسة أميركية جديدة ان تناول الطعام بإفراط وبكميات كبيرة يمكن أن يضاعف من خطر ضعف او فقدان الذاكرة.

واشارت الدراسة الى ان معظم الناس يدفعهم الجوع لالتهام المزيد من الطعام الذي لا يتضمن العناصر الأساسية التي تحتاجها أجسامهم.

وكشف الدراسة عن وجود صلة بين تناول السعرات الحرارية العالية في وجبات الطعام وبين ضعف الإدراك.

وأظهر البحث أن الذين يتناولون أكثر من 2143 سعرة حرارية يوميا يتعرضون لخطر الضعف الإدراكي بمقدار الضعف مقارنة بأولئك الذين يتناولون كميات أكثر اعتدالا من المواد الغذائية.

وشدد الباحثون على ان الخضروات والفواكه وفي مقدمتها التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة وتطرد عنه الاكتئاب والاجهاد.

وأفادت دراسة استرالية سابقة بأن الحرص على تناول الفواكه والخضروات بكثرة يوميا، يقلل معدلات الإصابة بالإجهاد والضغط النفسي والاكتئاب.

ووجد الباحثون أنه كلما تناول الأشخاص حصصًا أكثر من الخضروات والفاكهة على مدار اليوم انخفض لديهم خطر الإجهاد النفسي، بنسب تراوحت بين 12 إلى 23 بالمئة حسب الكمية التي يتناولونها.

وقالت قائد فريق البحث الدكتورة ميلودي دينج بجامعة سيدني للصحة العامة "توضح هذه الدراسة أن تناول الفواكه والخضروات يوميًا يرتبط مع انخفاض معدلات الارهاق".

وأضافت أن هذه النتائج تتفق مع عدة أبحاث أثبتت أن الفواكه والخضروات تخفّض خطر الاكتئاب، وتمنح الأشخاص مستويات أعلى من الرفاهية والصحة النفسية.

وكانت دراسات سابقة، كشفت أن النظم الغذائي الغني بالفواكه والخضروات، يقلل فرص إصابة الأشخاص بأمراض القلب والجلطة الدماغية والزهايمر السرطان والسكري من النوع الثاني، بالإضافة إلى أنه يحد من إصابة الأطفال بأمراض الربو، ويحسن الحالة المزاجية.