الافراج عن الموقوفين في ليبيا.. صفقة، صفعة، كرطت

الاخوان المسلمون يدركون ان مصيرهم الى زوال في حال اجراء الانتخابات بموعدها. يعمدون الى الافراج في هذا الوقت بالذات عن رموز النظام السابق لدق اسفين بين انصاره وانصار قائد الجيش.


الغرب لم يعد يحتمل تصرفات المتعاقبين على السلطة في ليبيا


الغرب ترك لعملائه الباب مواربا للخروج من الأزمة

عشر سنوات ونيف من الفساد المالي والاخلاقي وانعدام الامن، لا نقول على مرأى ومسمع العالم بل بمباركته، فهو من جلب المرتزقة، ونصّب عملاءه وامدهم بالسلاح واضفى عليهم الشرعية الدولية، بان وضع ليبيا تحت الفصل السابع.

قبض على الهوية، سجون خارج سيطرة "الدولة" ومعاملة السجناء غاية في الاسفاف والاحتقار لبني البشر. دفعوا الاموال الطائلة من الخزينة العامة في سبيل جلب الفارين من العنف الفكري والمناطقي، تشفوا بالأحياء كما تشفوا بالأموات، وثقوا افعالهم الشنيعة بالصوت والصورة لتكون شاهدا على مدى حقدهم الدفين ورغبتهم الجامحة في السيطرة على الارض الليبية وما عليها من بشر واموال وما بباطنها من ثروات.

افرجوا عن من يسمونه بالصندوق الاسود ورفاقه من الامنيين، هل افرغوا الصندوق من محتواه وتحصلوا ما يريدون؟ هل دلوهم على اماكن تخزين العملة الصعبة؟ ام اعطوهم الوثائق السرية التي تخص الدولة الليبية؟ هل استفادوا من تلك الوثائق لبناء الدولة ام قاموا ببيعها الى جهات خارجية لأجل الارتزاق؟ اولئك الذين تم جلبهم بالمال، هل استرجعت الاموال التي انفقوها عفوا اهدروها؟ هل وجدوا شيئا في حساباتهم الخاصة وتم ارجاعها لخزينة البلد؟ الذين قاموا بتهريب هؤلاء هل كان لدواع انسانية؟ ام نظير بعض المال ليعمل بعدها في التجارة؟ تتعاظم ثروته ويترك السياسة لأهلها، وينشغف بالآدب والفن والاشياء العتيقة والمعتقة، والتضاريس الطبيعية لبني البشر، بعد ان جال العالم وقد كان مركونا بأحد الاحياء الشعبية بالكاد يكسب قوت يومه ولكن بعرق جبينه.

يتحدث البعض عن الحدث، البعض انهى مدة محكوميته والبعض الاخر حكم عليه بالبراءة، لماذا التأخر في الافراج اذن؟ الامر لا يخلو من ان واخواتها، المجتمع الدولي كان بإمكانه انهاء المهزلة من بدايتها، ولكنه يريد ان تتضاعف فاتورة اعادة الاعمار التي ستقوم بها حتما شركاته؟ لذلك عمد خلال السنوات الماضية الى تشجيع الاطراف المحلية على الاقتتال.

اعتقد ان الغرب لم يعد يحتمل تصرفات المتعاقبين على السلطة، مهربو البشر يعملون لحساب السلطة! مهربو الوقود يدعمون التنظيمات الارهابية، رجال الدين يكفرون الناس ويمنحون صكوك الغفران، المشايخ والاعيان يزجون بأبنائهم في اتون حروب لأجل الحصول على المال من الخزينة العامة خاصة وان صاحب الخزينة يحظى بدعمهم (الغرب) ووقفوا حجر عثرة دون تغييره. انها رسالة الى متصدري المشهد بان الوضع لم يعد يحتمل، انتهت اللعبة-المؤامرة، بالعامية "كرطت". يقول ليو تولستوي "ارتكاب الخطيئة عمل انساني لكن تبرير تلك الخطايا عمل شيطاني" وهذا المثل ينطبق على جماعة الاخوان في بلادي.

الغرب ترك لعملائه الباب مواربا للخروج من الازمة. المسيطرون على المشهد طوال هذه المدة هم الاخوان المسلمون، ولأنهم يدركون ان مصيرهم الى زوال في حال اجراء الانتخابات بموعدها، لذلك عمدوا الى الافراج في هذا الوقت بالذات عن رموز النظام السابق، لدق اسفين بين انصاره وانصار قائد الجيش الذي اوى وناصر العديد منهم، يريدونها صفقة تعرقل طموح قائد الجيش في الوصول الى السلطة، فتكون الصفعة من الرفاق الذين قدموا انفسهم لمحاربة التكفيريين والقتلة الذي اباحوا دماء الابرياء وابناء المؤسسة العسكرية والامنية في بنغازي وشرق الوطن.

يقول ابن خلدون "اذا تعاطى الحاكم التجارة، فسد الحكم وفسدت التجارة". فما بالك رئيس حكومتنا بالأساس تاجر.