الافراج عن ابني مبارك لانقضاء عقوبتهما في قضية قصور الرئاسة

ابنا مبارك واجها العديد من الاتهامات

القاهرة - قررت محكمة مصرية الإثنين، إخلاء سبيل علاء وجمال مبارك نجلي الرئيس الاسبق حسني مبارك، في القضية المعروفة إعلاميا بـ "القصور الرئاسية" بحسب مصدر قضائي.

وقال المصدر "قضت محكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة (جنوبي القاهرة) برئاسة القاضي صلاح محجوب بقبول الطعن المقدم من جمال وعلاء مبارك على انقضاء مدة العقوبة المحكوم عليهما بها فى قضية القصور الرئاسية، كما قضت المحكمة بإخلاء سبيلهما".

وخلال الجلسة طالب المحامي فريد الديب بالإفراج عن موكليه بشكل فوري قائلا "إن نجلى الرئيس الأسبق قد تجاوزا مدة حبسهما احتياطيا، فى ظل صدور حكم بحقهما فى قضية القصور الرئاسية بالسجن المشدد 3 سنوات فى حين أنه وباحتساب المدة الفعلية لحبسهما يتضح أنهما قد تجاوزا مدة العقوبة الصادرة بشأنهما بنحو 6 أشهر و18 يوما".

وتابع الديب أن "الحكم بانقضاء الدعوى الجنائية عن المتهمين في قضية محاكمة القرن (تتعلق بقتل المتظاهرين) يستلزم على الفور الإفراج عن المتهمين كأثر قانونى طبيعى ومباشر".

وفي 29 نوفمبر/تشرين الثاني قضت محكمة جنايات القاهرة حكمها النهائي في ما يعرف إعلاميا بـ"محاكمة القرن" والذي يقضي بانقضاء الدعوى الجنائية، أي براءة كل من علاء وجمال من التهم المنسوبة اليهما.

وفي 9 مايو/آيار قضت محكمة مصرية أخرى بالسجن المشدد 3 سنوات على علاء وجمال مبارك في الاستئناف الذي قدماه على الأحكام الصادرة سابقا في قضية "القصور الرئاسية".

وتتعلق تهم نجلي مبارك في قضية القرن بتهم فساد، أما في قضية القصور الرئاسية فتتعلق التهم بإنشاء مبان وشراء أثاث خاص بهما، وسداد ثمنه المقدر بأكثر من 125 مليون جنيه (16 مليون دولار تقريبا)، من موازنة الدولة المخصصة للإنفاق على قصور الرئاسة وذلك خلال الفترة من عام 2002 وحتى عام 2011.

وأطاحت ثورة شعبية في 25 يناير/ كانون الثاني 2011، بالرئيس السابق حسني مبارك، وأجبرته على التنحي في 11 فبراير/ شباط من ذات العام، وكان نجلا مبارك تدور حولهما علامات كثيرة مرتبطة بتوريث الحكم والعلاقات الواسعة في دوائر المال.