الاغاني الخليجية تأسر نجوم الفن

'أفضل مطربة خليجية'

الرياض - كسرت الاغاني الخليجية طوق المحلية وامتد تأثيرها الى اقطار العالم العربي ككل لاسيما في لبنان.

ويتهافت النجوم العرب على اداء الاغاني الخليجية التي تتميز باصالتها وكلماتها العذبة والحانها البدوية.

وتتربع الأغنية الخليجية اليوم على عرش ذائقة المستمعين العرب في كل مكان من الوطن العربي من مشرقه إلى مغربه، دون أن تشكّل اللغة عائقاً امام فهم معانيها.

ويعتبر نقادٌ ان الأغنية الخليجية تتميز برقة اللحن وتدخل روح من يسمعها مباشرةً بكلماتها الدافئة، ويفسرون تألقها وديمومتها بترفعها عن الهبوط الفني الذي اقتحم الأغنية المصرية واللبنانية بالخصوص.

ويجمع شعراء عرب على جمال الاغنية الخليجية واختلافها الذي يجعلها تدخل قلب المستمع واذنه دون استئذان.

ويتميز الشعر الخليجي في غالب الاحيان بقيمة فنية عالية إلى جانب الكلمات المرهفة والالتزام بقواعد الموسيقى الشرقية، وقلّما تمتزج أغنية خليجية بالضجيج الموسيقي الذي نشاهده في الالوان الغنائية الاخرى.

ولا يمضي أسبوع أو أكثر حتى تظهر مغنية جديدة تدخل الوسط الفني خصوصا مع انتشار ظاهرة الاقبال على الأغاني الخليجية من المطربات.

ويتنافس عدد من المطربات العربيات على عرش الأغنية الخليجية، من خلال الألبومات التي تجهز حالياً على أن تطرح قريباً.

حيث تنشغل الفنانة المصرية أنغام على ألبوم كامل باللهجة الخليجية يضم 11 أغنية.

وسجلت الفنانة المغربية جنات، مؤخراً اغاني من ألبومها الخليجي الأول، المزمع طرحه نهاية هذا العام.

أما الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، فانتهت من تسجيل أغنية "أوراق مكشوفة" بالخليجية، لضمها إلى ألبومها الجديد، المزمع طرحه في الأسواق في الصيف المقبل.

وعقدت الفنانة المصرية آمال ماهر، جلسات مع الشاعر سعود البطاطي والملحن سهم، للوقوف على التفاصيل العريضة لبعض الأغنيات الخليجية.

وتشتد المعركة الساخنة بين المطربات كيارا، ومنى امارشا، وأصالة نصري، وميريام فارس، ومادلين مطر، ودارين حدشيتي على تقديم الأغنية الخليجية.

وتتعلق بعض النجمات بطابع الخليج المميز وظهرت بعضهن بالمظهر الخليجي لخلق جو الالفة والتجانس بين الاداء والمظهر، فلا تمانع ميريام من تقديم رقصة خليجية وتظهر الفنانة منى امارشا بالحنة الخليجية.

ومنحت المطربة ديانا حداد نفسها لقب "أفضل مطربة خليجية"، مرجعة ذلك إلى إجادتها اللهجة الخليجية.

وقالت ديانا: "الغناء باللهجة الخليجية كان تحديًا لي، فحين غنيت بها لم تكن هناك فنانات إلا أحلام ونوال الكويتية، أما الآن فقد بات الغناء الخليجي موجة".

وأعلنت الفنانة اللبنانية رولا سعد أنها ستحاول خلال الفترة المقبلة "تقديم أغنيات أكثر باللهجة الخيليجة من أجل إرضاء جمهورها".

ويفتخر الملحن عبدالله القعود بأن الأغنية الخليجية أصبحت منتشرة في المغرب، ولفت الى أن الفنانات اللبنانيات والمغربيات أبدعن في الأغنية الخليجية الرومانسية.

ولعب الجانب الإعلامي دوراً كبيراً في تصدير الأغنية الخليجية إلى المستمع، باعتبار تعدد المنابر التلفزيونية ذات التمويل الخليجي.

كماساهمت بورصة مسابقات المواهب العربية في انتشار النمط الغنائي الخليجي والتعريف به شكلا ومضمونا.

اعداد: لمياء ورغي