الاعلان عن اول اجنة بشرية مستنسخة في بريطانيا

اجنة سليمة للعلاج وتوفير قطع غيار للاعضاء المريضة

لندن - اعلن فريقا علماء بريطاني وكوري جنوبي في بريطانيا انهما نجاحا في الحصول على اول اجنة بشرية عن طريق الاستنساخ.
وحصل فريق بريطاني من مركز "لايف" في جامعة نيوكاسل على ثلاثة اجنة عن طريق الاستنساخ هي اول اجنة تستنسخ في اوروبا.
كما اعلن فريق باحثين كوريين يقوم باعمال اكثر تطورا من الفريق البريطاني في مجلة "ساينس" الطبية الحصول على اكثر من ستين جنينا بشريا مستنسخا، مشيرا الى انه تم استخدامها للحصول على خلايا منشأ محددة الوظيفة لمعالجة مريض.
وتشكل عملية انتاج هذه الاجنة المستنخة مرحلة اساسية على طريق الاستنساخ لاهداف علاجية.
واوضح العلماء ان هذه الابحاث تفتح آفاقا جديدة لمعالجة امراض مثل السكري ومرض الزهايمر او لاستبدال اعضاء تعاني من خلل وظيفي بدون اخضاع المريض لعملية زرع مع ما تتضمنه من مخاطر رفض العضو المزروع.
غير انه لن يكون من الممكن تطبيق هذه النتائج التي تم تحقيقها على مرضى قبل سنوات عديدة.
وقال البروفسور وو سوك هوانغ من جامعة سيول الوطنية الذي قاد فريق كوريا الجنوبية ان "هذا التقرير يمثل خطوة هائلة بالنسبة للعلوم، من اجل التوصل الى معالجة بعض الامراض والجروح الاكثر انتشارا باستخدام خلايا منشأ لاهداف علاجية".
غير ان مركز لايف اوضح انه سيكون من الممكن استخدام هذه التقنيات الجديدة لعمليات استنساخ لاهداف تناسلية.
وقال ناطق باسم المركز "ان كان في وسع العلماء الكوريين انتاج اجنة مستنسخة سليمة الى حد يمكنها البقاء حية ويتيح الحصول على خلايا منشأ، فيمكننا الافتراض بانهم قادرون على انتاج اجنة سليمة الى حد يسمح بزرعها لدى امرأة".
والاستنساخ لاهداف تناسلية محظور حاليا في كل من بريطانيا وكوريا الجنوبية.