الاعلان عن السيارات يتجه إلى الانترنت

إنجولشتات - من فيلكس ريفالد
لا داعي لانتظار معارض السيارات بعد الآن

أصبح الوقت ما بين الاعلان عن إنتاج نموذج جديد لسيارة معينة وظهور ذلك النموذج في صالات العرض عذابا محضا بالنسبة لكثير من السائقين. وربما يصعب على كثير منهم الانتظار حتى ظهور السيارة في معارض البيع.
ومن أجل زيادة القدرة على الانتظار يقدم صناع السيارات مواقع متطورة جدا على شبكة الانترنت تتعامل مع النماذج المنتظر ظهورها. ويمكن تحميل كثير من الافلام المتاحة في الموقع عن السيارة أثناء تحركها.
وتقدم شركة بي.إم.دبليو. فيلم فيديو للجيل الخامس من سيارتها الصالون الجديدة عبر موقعها على الشبكة. ويستطيع المشاهد من خلاله النظر إلى السيارة من زوايا مختلفة كما لو كان يقودها. ويمكن استخدام فارة الكمبيوتر في الدوران بالسيارة 360 درجة أو فتح الابواب أو الغطاء.
وفي شتوتجارت تسمح شركة مرسيدس-بنز لمستخدمي موقعها برؤية سقف سيارتها سي .إل.كيه. الجديدة أثناء فتحه وإغلاقه على سبيل المثال. ويمكن مشاهدة السيارتين (إس.إل.كيه.) و(إس.إل.) من أي زاوية.
واستعانت شركة أودي باسم لامع من عالم السينما هو المخرج ويم ويندرز (من باريس بولاية تكساس) للمساعدة في عرض الجيل الجديد من السيارة إيه-3 على الانترنت. ويخرج ويندرز فيلما بعن وان "الجانب الاخر للطريق" على موقع الشركة. والفيلم الذي يستغرق ست دقائق هو إعلان لفيلم جديد. ودور البطولة فيه هو طبعا لسيارة أودي الجديدة.
ويستخدم العاملون في مجال التسويق إعلانات المجلات والملصقات لتعريف الجمهور بالفيلم القادم بنفس طريقة الاعلان عن أفلام (السينما) الجديدة. ويعتقد جوزيف شلوسماخر المتحدث باسم شركة أو دي أن إنتاج ما يعتبره "عملا فنيا كاملا" له أثر "أكبر بكثير من مجرد استخدام النص والصور الفوتوغرافية حيث تستطيع الافلام إثارة المشاعر بفاعلية أكثر".
ويعتقد متخصص في مجال السيارات هو د.فرديناند دودينهوفر أن حملة الانترنت معقولة. ويقول إن "صناع السيارات يسعون لتأكيد القيمة العالية لماركاتهم التجارية وذلك لا يمكن عمله في ثلاث جمل".
وبالاضافة لذلك يتوقع مستخدمو الانترنت الحصول على معلومات عن التخفيضات من الصفحات الرئيسية لصناع السيارات. ويحصل حوالي 30 بالمئة من مشتري السيارة في ألمانيا على معلوما تهم الاولية من الانترنت وهذه النسبة في تزايد.
ويقول دودينهوفر إن المضمون والحقائق مهمة. فلم يعد الاعلان الدعائي الخالص مقبولا. ويؤكد أن هذا الشكل من الاعلان رخيص نسبيا. وقال إن الاعلان عبر الانترنت يمثل نحو خمسة بالمئة فقط من ميزانيات الدعاية الاجمالية لصناع السيارات الان لكنه سيزيد وأهمية الانترنت ستزيد.