الاعلام التونسي : النوايا الطيبة لا تُشكل حكومة تكنوقراط

صقور التيار المتشدد تعطل المبادرة

تونس - اشارت صحف تونسية الاحد الى ضبابية المشهد السياسي في البلاد عشية استئناف المباحثات السياسية حول مشروع حكومة الكفاءات غير الحزبية الذي طرحه رئيس الوزراء حمادي الجبالي ورفضه حزبه، حزب النهضة الاسلامي.

واعلن حمادي الجبالي رئيس الحكومة وامين عام حزب النهضة الاسلامي الحاكم في تونس، انه سيواصل الاثنين مشاورات بداها الجمعة مع رؤساء الاحزاب السياسية في تونس حول قراره تشكيل حكومة كفاءات غير متحزبة ، لاخراج البلاد من ازمة سياسية غرقت فيها منذ اشهر .

وكتبت صحيفة "لوتون" (خاصة ناطقة بالفرنسية) "هناك مخاوف كبيرة من ان تقبر غدا 'الاثنين' هذه المبادرة التي ايدها قسم كبير من المعارضة والراي العام، ما سيعني دخول البلاد حلقة جديدة من التجاذبات والمشاورات والحسابات الحزبية".

واضافت "لا نرى كيف سيتمكن 'رئيس الوزراء' من تغيير الوضع وتليين موقف حزبه وحلفائه" في الحكم وذلك بعد ان جدد رئيس النهضة راشد الغنوشي الشبت رفض هؤلاء حكومة كفاءات غير حزبية.

واكد راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية الحاكمة في تونس، السبت في تظاهرة نظمها انصار حزبه بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة ان الحركة "لن تفرط في السلطة"، معتبرا قرار رئيس الحكومة حمادي الجبالي، الامين العام للحركة، تشكيل حكومة تكنوقراط غير متحزبة "انقلابا على شرعية الحكومة" الحالية.

وعلقت صحيفة "لابرس" 'عامة ناطقة بالفرنسية' من جانبها على التفاؤل الحذر الذي ابداه الجبالي الجمعة لدى اعلانه تمديد المشاورات مع الامناء العامين للاحزاب السياسية.

وكان الجبالي هدد بتقديم استقالة السبت الى الرئيس التونسي منصف المرزوقي في حال فشلت مشاوراته مع الاحزاب السياسية حول تشكيل حكومة تكنوقراط.

وقال رئيس الحكومة للصحافيين عقب الجولة الاولى من المشاورات مع الاحزاب السياسية "صارت جولة من تبادل الراي بين من هو مدعم للمبادرة 'تشكيل حكومة التكنوقراط' ومن هو ضدها ومن هو في الوسط".

واضاف "هناك تقدم وتطور في كل النقاط التي اثيرت، وقررنا ان نلتقي يوم الاثنين لمواصلة المشاورات".

وتابع دون تقديم تفاصيل "خرجنا بنتائج مشجعة، وجلوس كل الاطراف على طاولة الحوار هو شيء مهم، لقاء 'اليوم' فيه كثير من الايجابية ومستوى راق من الصراحة".

واضاف "تحدثنا مباشرة وبكل واقعية لمناقشة المبادرة التي قدمتها الى الاحزاب والشعب".

ومضى يقول "نعتبر ان الوقت ليس هو الاهم، الاهم هو مصلحة تونس وايجاد مخرج وحل للازمة".

واكدت صحيفة "لابراس" ان "النوايا الطيبة 'للاحزاب' يجد ان تكون متبوعة بافعال ملموسة ورغبة مشتركة في تقديم تنازلات من جميع الاطراف".

وهو ما دافعت عنه ايضا صحيفة الصباح (خاصة ناطقة بالعربية) التي رات في ذلك "ضرورة وطنية" في الوقت الذي تمر فيها البلاد باخطر ازمة سياسية منذ الثورة التي عمقها اغتيال المعارض شكري بلعيد في 6 شباط/فبراير الحالي.

واكدت الصحيفة "ان طبيعة الازمة السياسية القائمة وخطورة محاذيرها وتحدياتها اضحت تقتضي وجوبا القطع مع الحسابات الحزبية الضيقة والبحث في 'الوطني المشترك'".